إختر عدداً من الأرشيف  
ملحق الصياد

تم اختياره من أكثر الشخصيات المؤثرة في عالم الأعمال تحت سن الأربعين في العالم
فيليب غانم مدير عام شركة إي دي إس سيكوريتيز:
الشباب اللبناني متميز في الخارج وأثبت جدارته في ميادين العمل المختلفة
لدينا طاقات شابة متفوقة قادرة على تحقيق النجاحات في لبنان كما في الخارج
أكد السيد فيليب غانم، المدير العام ونائب رئيس مجلس الإدارة في شركة إي دي إس سيكوريتيز ومقرها أبوظبي، أن الشباب اللبناني أثبت جدارته وتميزه في ميادين العمل المختلفة في الخارج، وتحديداً في الدول الخليجية عموماً ودولة الامارات العربية خاصة، حيث أن الطاقات الشابة اللبنانية تساهم بقوة في القطاعات الاقتصادية الحيوية كافة ولها وقعها ومكانتها الخاصة.
جاء حديث السيد غانم في لقاء خاص مع مجلة الإداري الزميلة أكد خلاله على أهمية الفرص التي يمكن أن يستكشفها الشباب اللبناني في لبنان كما في الخارج، وهي في الواقع أسهل الحصول عليها في لبنان على الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها البلد، ولكن استكشاف الفرص ليس مسألة سهلة إن كان في لبنان أو في الخارج.

أبوظبي جسر بين الشرق والغرب
ولفت السيد غانم إلى أن عالم الاعمال في تحول وتطور دائمين خاصة في عالم التكنولوجيا والإنترنت، حيث نقوم بإدارة أعمالنا في أرجاء الكرة الأرضية كافة من مكان واحد، خاصة وأننا نعيش في منطقة جغرافية استراتيجية تعتبر همزة وصل بين الشرق والغرب، وبوجود الدول الخليجية التي تتمتع باقتصاد قوي وسيولة عالية وعلى وجه الخصوص أبوظبي التي تشكل جسراً من السيولة بين الشرق والغرب بفضل موقعها الجغرافي والزمني ومكانتها المالية العالمية، وتحديداً بعد الإعلان عن سوق أبوظبي العالمي الذي يعتبر محوراً رئيسياً للأسواق العالمية والشرق أوسطية في تصدير الاسعار وصناعة السوق من الساعة السابعة الى الحادية عشرة صباحاً.

ويقول السيد غانم، الذي صنّف مؤخراً من بين أكثر الشخصيات المؤثرة في عالم الأعمال تحت عمر الأربعين سنة، وفقاً لمجلة فوركس أم. أم العالمية، أن أبوظبي كانت في أمسّ الحاجة الى سوق عالمي خامس حيوي يصدر أسعار العملات الرئيسية والسلع. وأضاف: عندما نكون مستيقظين في أبوظبي، نصدر الأسعار ونصنع السوق، في الوقت الذي يكون فيه المستثمرون يغطون في النوم في لندن.
ولفت السيد غانم الى أن الأسواق العالمية ستكون المستفيد الأول من سوق مالي عالمي قوي في منطقة الشرق الأوسط، وأشار إلى أنه يتطلع من خلال شركة إي دي إس سيكوريتيز إلى خدمة المستثمرين في لندن وأوروبا وأميركا وباقي أنحاء العالم بالخدمات نفسها التي يحصلون عليها من الاسواق العالمية الرئيسية، الأمر الذي يعتبر عاملاً إيجابياً للمنطقة بشكل عام وأبوظبي على وجه الخصوص.
كما أشار السيد غانم الى أن مثل هذا المشروع يشكل فرصة مثالية للطاقات اللبنانية أيضاً لاستكشاف الفرص والحصول على فرص عمل نوعية وإقامة الشراكات التجارية.

الجدية في المقدمة
وفي ما يخص التصنيف الذي حصل عليه كأهم الشخصيات المتخصصة والمؤثرة في مجال الخدمات المالية، قال السيد غانم أن أساس فلسفته في العمل هو الجدية في التعامل مع قطاع حيوي ورئيسي وهو الخدمات المالية الذي يعتبره من أكثر القطاعات الحيوية في العالم الذي يتطلب الكثير من المعرفة والجدية والتركيز لتحقيق النجاحات والوصول الى مستوى الخدمات المالية العالمية.
وقال السيد غانم أنه من أحد أسرار النجاح في القطاع المالي، هو أن تكون مشاركاً فعلياً ومتداولاً على أرض الواقع كشرط رئيسي للنجاح من أجل معرفة ما يجري في السوق ودراسة تحركاته بشكل دقيق لضمان تحقيق العوائد المطلوبة وتخفيف نسبة المخاطر، وفي الوقت نفسه يكون هناك تساوٍ مع العميل من ناحية الربح والمخاطرة والتحديات التي يمكن أن تنتج عن عمليات التداول مع حرصنا على توفير الوسائل المطلوبة له كافة، وأحدث التقنيات والتحليلات والدراسات التي تدعم قراره في الشراء والبيع.
    قرأ هذا المقال   674 مرة
غلاف هذا العدد