إختر عدداً من الأرشيف  
الهام فريحة

زوبعة بفنجان...
الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2017 يمكن اعتباره أنَّه تأريخ بداية الأزمة الأولى والأكبر للعهد من بدايته في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.
الأزمة كبيرة وليست بسيطة، ومن مضاعفاتها أنَّها غير واضحة البدايات وغير واضحة النهايات، التحليلات فيها كثيرة والمعطيات قليلة، ولكل يوم ملائكته، حتى أنَّ المسؤولين يتعاطون مع الأحداث والتطورات في هذه الأزمة كل يوم بيومه.


لكن التجارب علَّمتنا أنَّ هذا البلد هو بلد استيعاب الأزمة: تبدأ كبيرة ثم تنحسر بعد أن يتم استيعابها والسيطرة عليها، والتجارب والسوابق أصدق دليل:
الإجتياح الإسرائيلي عام 1982 بدأ كبيراً ثم انحسر، وصل الجيش الإسرائيلي إلى أول عاصمة عربية، فماذا حقَّق؟ انسحب في نهاية المطاف.
عدوان تموز 2006 انحسر بعد 33 يوماً.
بين عامي 2007 و2008 حصل فراغ في رئاسة الجمهورية سبعة أشهر، بين تشرين الثاني/نوفمبر 2007 وأيار 2008، فانتهى الفراغ بانتخاب رئيسٍ جديدٍ للجمهورية.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
الوفاء ودمع الزيتون
الوفاء من أروع الصفات التي يتحلى بها المرء، فهو الاخلاص والعطاء والعهد، بعيداً عن الخيانة والغدر، وهو يقرب الناس اليكَ ويقدرونك، ولهذا السبب ركّز المفكرون على هذه الميزة التي لم يعد سهلاً التمسك بها والمحافظة عليها. ومما تركه لنا هؤلاء:
كُنْ مخلصاً لما هو في داخلك.
عندما يكون الوفاء متعة للمرء، فهذا هو الإخلاص.
الإنسان بصراحته في القول وإخلاصه في العمل.
إذا أحببتَ شيئاً فأطلق سراحه، فإنْ عادَ فهو مُلكٌ لكَ للأبد.
أمهل الوعد وعجّل بالوفاء.
الإنسان بدون وفاء وإخلاص، جسمٌ بلا قلب.
شعبٌ لا يعرف الوفاء شعبٌ لا يعرف التقدم.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد