إختر عدداً من الأرشيف  
حوار الصياد

رئيس بعثة لبنان في الجامعة العربية يشرح وظيفة المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية
السفير عبد الرحمن الصلح ل الصياد:
أعيد المركز الى بيروت بطلب من الحكومة وانجز الكثير من الأبحاث والدراسات
في العام ١٩٨١، أقر مجلس وزراء العدل العرب انشاء المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية، خلال المؤتمر الثاني الذي انعقد في صنعاء، بهدف توحيد التشريعات العربية، ووضع قوانين استرشادية ونموذجية. وبعدما اعتُمدت الرباط مقراً للمركز التابع لجامعة الدول العربية، انتقل لاحقاً الى القاهرة، وهو الآن في بيروت المقر الدائم له منذ العام ١٩٩٤.
ويشبه المقر في منطقة الاشرفية خلية نحل، حيث يعمل كوكبة من القانونيين اللبنانيين والعرب على اعداد الدراسات والأبحاث القانونية في سبيل خلق ذهنية قضائية عربية موحدة، وخلق بيئة قانونية وقضائية مستقرة في القضاء العربي.
هذا المركز شكل محور لقاء الصياد مع الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، ورئيس بعثة بيروت في الجامعة العربية ورئيس المركز السفير عبد الرحمن الصلح، والى نص الحوار:

كيف تعرّفون المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية؟
- يعتبر المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية احد مراكز الامانة العامة لجامعة الدول العربية خارج مقرها في القاهرة، ويرتبط بها ارتباطاً ادارياً ومالياً، ويستمد منها شخصيته القانونية والمعنوية التي يتمتع بها. كما ويعتبر المركز الذراع الأيمن لمجلس وزراء العدل العرب، وأداته العلمية، وينفذ سياساته على الصعيدين القانوني والقضائي، ويهدف الى تحديث التشريعات العربية، والعمل على توحيدها من خلال قوانين عربية استرشادية في جميع القطاعات.
لقد أنشىء المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية عام ١٩٨١، وذلك خلال انعقاد المؤتمر الثاني لوزراء العدل العرب في العاصمة اليمنية صنعاء، حيث كان مقره بداية في العاصمة المغربية الرباط. وقد اقرت في ذلك المؤتمر خطة صنعاء لتوحيد التشريعات العربية، عبر تكليف المركز القيام بهذه المهام.
ما هي طبيعة المهام؟
>> أنقر لقراءة كامل المقال
أكد أنها تسعى لإستعادة سياحة المخيمات الصيفية في أحضان غابات الصنوبر

رئيس بلدية دير الحرف ايلي ابو جودة ل الصياد: ندعو الدولة لإنشاء
محطات تكرير للصرف الصحي

هي بلدة صغيرة تستريح في أحضان أحراج الصنوبر، قرميد بيوتها الأحمر يضفي على أخضر أشجارها سحراً لا ينافسه سوى موقعها الجغرافي المميز على تلة مشرفة على الجبال المقابلة والوديان المحيطة. انها بلدة دير الحرف، جارة رأس المتن وقرى المتن الأعلى، التي اشتهرت بمخيمها الصيفي، كما تشتهر بديرها التاريخي دير مار جرجس للروم الارثوذكس، الذي يتقاسم كنيسته الصلاة مع الطائفة المارونية. كما وتشتهر بأنها أول بلدة في الشرق الأوسط يفتتح فيها معمل للإسفنج، الا ان برغم ميزاتها الطبيعية ومناخها الجميل تعاني من سوء الخدمات الرسمية، وعلى وجه الخصوص مشكلة الصرف الصحي.
عن دير الحرف وما تتطلع اليه من لفتة الدولة اليها، كان هذا الحوار ل الصياد مع رئيس البلدية ايلي ابو جودة.

بدايةً، ماذا عن دير الحرف من حيث ميزاتها وخصوصيتها؟
- دير الحرف هي واحدة من البلدات الوادعة في المتن الأعلى، والمزروعة على سفح الجبل، وفي قلب أحراج الصنوبر، ما يجعل موقعها استرتيجياً، فالبلدة التي ترتفع ١٠٥٠ متراً عن سطح البحر، تطل على سائر البلدات المحيطة بها، وتشرف على وادي لامارتين، كما تطل على المتن الشمالي وعلى المتن الأعلى، لتقدم منظراً طبيعياً مفتوحاً على المدى. وهي تتميز بمناخ صحيّ لكونها تقع في قلب احراج الصنوبر، وتحلّ فيها فصول السنة الأربعة، بحيث يرسم كل فصل ألوانه.
ويبلغ عدد سكان البلدة صيفاً ألف نسمة، اما في الشتاء فيتراجع الرقم الى ٤٥٠ نسمة. أبرز عائلاتها فهي أبو جودة، وأسمر وفريحه التي يعود أصلها الى رأس المتن، ونقل بعض افرادها نفوسهم الى دير الحرف التي ينسب اسمها الى السريانية نسبة الى صنوبرها. صحيح ان البلدة صغيرة، لكنها مشهورة بمعلمها الديني وهو دير مار جرجس للروم الارثوذكس الذي يعود بناؤه الى نحو ٢٥٠ عاماً. اما كنيسة الدير فقسمت الى جزئين، قسم منها كنيسة للروم الارثوذكس، والقسم الآخر للموارنة، وكما سائر البلدات والقرى اللبنانية، شهدت دير الحرف هجرة كبيرة ويتجه معظم ابنائها الى الولايات المتحدة الأميركية، وتحتضن البلدة شخصيات صناعية من عائلة ابو جودة وقانونية امثال، المحامي بسام ابو جودة رحمه الله.
ما هي أبرز خصوصيات دير الحرف؟
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد