إختر عدداً من الأرشيف  
صياد النجوم

هل أرعبت النجمة الاوسكارية جمهور البندقية؟
جنيفر لورنس في فيلمها الأم!
بين النجاح الكبير والفشل الأكبر!
انقسمت آراء الحاضرين للدورة ال74 من مهرجان البندقية فينيسيا السينمائي حول فيلم الرعب الأميركي الأم! (Mother!)، الذي حصل على تصفيق حاد بعد عرضه. ويتناول الفيلم قصة زوجين تربطهما علاقة هادئة نوعا ما وملتزمة بطريقة حياة على نمط خاص، لكن حياتهما تنقلب رأسا على عقب إثر زيارة ضيوف بلا سابق إنذار.
وذكر تقرير نشره موقع الإندبندنت البريطاني أن ردات فعل الحاضرين للمهرجان حول الفيلم جاءت منقسمة، فوصفه أحدهم بالتجربة السينمائية الفريدة من نوعها، حيث إن أحداثه المثيرة تسببت في التقاط الأنفاس. وقال آخر إن الفيلم جاء مخيباً للآمال، وقال ثالث إنه سيكون من الأفلام الأكثر إثارة في هذه السنة، وسيعرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي.

نمط خاص... دور مختلف
الفيلم بطولة جنيفر لورانس والنجم الإسباني خافييه بارديم ودومنال جليسون وميشيل فايفر، ومن تأليف وإخراج دارين أرنوفسكي، ومن المقرر عرضه في دور العرض الأميركية في 15 ايلول/سبتمبر الجاري.
ويحمل الفيلم نمطا خاصا من السينما، لا سيما وأن مخرجه ومؤلفه ومنتجه يعد واحدا من أشهر المخرجين في الولايات المتحدة، قدم فيلم البجعة السوداء، الذي حازت به النجمة ناتالي بورتمان أول جائزة أوسكار، وألف وأخرج أيضا الفيلم المثير للجدل نوح من بطولة راسل كرو وأنتوني هوبكنز وإيما واتسون، وفاز فيلمه الشهير المصارع بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي الدولي.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
مستبقة إعلان خطبتهما رسميا قبل نهاية العام

ميغان ماركل: أنا والأمير هاري
نعيش بسعادة قصة حب رائعة

تحدثت النجمة الأميركية ميغان ماركل علنا، للمرة الأولى، عن علاقة الحب التي تجمعها بالأمير هاري، قائلة: شخصيا أعيش قصة حب رائعة.
وقالت ماركل 36 عاما في حديث لمجلة فانيتي فير إنها والأمير البريطاني يقضيان معا وقتا مميزا. وأضافت نحن شخصان سعيدان حقا وفي حالة حب. وكشفت أنها ارتبطت بالأمير هاري قبل ستة أشهر من إماطة اللثام عن هذه العلاقة في وسائل الإعلام في نهاية عام 2016.
وأثيرت ضجة إعلامية حينما كشفت وسائل الإعلام أن الأمير هاري يواعد ماركل، وأن الاثنين التقيا ببعضهما البعض في تموز/يوليو العام الماضي. ودفع الاهتمام الإعلامي الكبير بهذه العلاقة الأمير هاري إلى إصدار بيان هاجم فيه الصحافة لأنها عرّضت ماركل إلى موجة من الانتهاكات والمضايقات.

هذا وقتنا
وأقرت ماركل في حديثها لمجلة فانيتي فير بأن هناك تحديات تواجه علاقتها بالأمير هاري، وأحيانا تتزايد بشكل كبير هذه التحديات وفي بعض الأيام تبدو أكثر صعوبة من أيام أخرى.
وقالت في البداية كان مثيرا كيف تغيرت الأمور. لكن لا يزال لدي كل هذا الدعم من حولي، وبالطبع دعم رفيقي هاري. وأوضحت أنها لا تقرأ أية مقالات تتحدث عنها، سواء تلك المتعلقة بحياتها الخاصة أو عملها.
وردت ماركل، التي اشتهرت بدورها في المسلسل التلفزيوني سوتس Suits، على سؤال بشأن أسلوب تعاملها مع تكهنات الصحافة بشأن علاقتها بالأمير هاري، قائلة كنا نتواعد بشكل هادئ جدا لنحو ستة أشهر قبل أن تصبح هذه العلاقة خبرا في الصحف، وكنت مشغولة في عملي خلال كل تلك الفترة، والأمر الوحيد الذي تغير هو إدراك الناس. وأضافت لم أتغير مطلقا. ما زلت الشخص نفسه. لم أعرّف نفسي مطلقا من خلال علاقاتي.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
بعد نفي إشاعة عودته إلى أنجلينا جولي... وتأكيدها
براد بيت يعتذر من جنيفر أنيستون
عن خطأ خيانته لها منذ 12 عاماً!
قدّم النجم الأميركي براد بيت اعتذاره إلى طليقته النجمة الأميركية أيضا جنيفر أنيستون، بعد مرور 12 عاماً على انفصاله عنها، من أجل الارتباط بأنجلينا جولي، اثر قيامه معها ببطولة فيلم السيد والسيدة سميث في عام 2005.
وبحسب مجلة إن تاتش In Touch، فإن بيت أراد أن يقدم هذا الاعتذار بعدما انفصل عن جولي منذ ما يقارب العام، وهو مصرٌّ على تصحيح خطأه بحق أنيستون. وقال مصدر مقرب من بيت، للمجلة: هذا بالضبط ما حصل أخيراً، لقد اعتذر لها عن كل أخطائه، وكان أشد الحوارات التي دارت بينهما من حيث الخصوصية.

مشاعر جياشة
ووصف حالة أنيستون بأنها كانت صعبة جداً بينما كانت تستمع له بعد كل هذه السنوات. وأضاف: لقد غمرت المشاعر الجياشة جنيفر، وكل مشاعر الألم التي كتمتها طوال السنوات الماضية، تدفقت منها كَسَيْلٍ إلى السطح... ثم انهارت بالبكاء.
وقال المصدر ذاته: اعتذر لها بالتحديد عن غيابه المتكرر عن بيته كزوج، وعن تعاطيه حشيشة الكيف وإحساسه بالملل كل الوقت، واعتذر لها عن تركه لها من أجل أنجلينا. وختم بأن الاثنين وصلا إلى حال من القرب، لم يعتقدا أنهما سيصلان إليها من قبل، منذ انفصالهما عام 2005.
جدير بالذكر أن براد وجنيفر تزوَّجا وهما في أوج نجوميتهما في هوليوود، عام 2000 واستمر زواجهما 5 سنوات. وعندما حدث ذلك، كانت قصة الثلاثي براد وأنجلينا وجنيفر، حديث الصحافة العالمية، وخصوصاً أن الجميع كان يعلم بخيانة بيت لزوجته، وعن هذا قالت جنيفر في لقاء لها مع مجلة فانيتي فير: أنا إنسانة، مررت بتجربة إنسانية أمام كل العالم، كم تمنيت لو أنها لم تكن أمام الملأ! أحاول جاهدةً أن أنأى بنفسي عن كل هذا.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد