إختر عدداً من الأرشيف  
العرب

الذكرى ٥٢ لتولي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حكم أبوظبي

سموه مهّد لتوحيد الإمارات بإقامة إتحاد ثنائي بين إمارتي أبوظبي ودبي

فلسفة الشيخ زايد للتنمية قامت على أن الانسان هو محورها
يصادف تاريخ السادس من آب/أغسطس مع حلول الذكرى ال ٥٢ لتولي مؤسس دولة الامارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لسلطاته الدستورية كحاكم لإمارة أبوظبي، التي تعتبر قطب الرحى بالنسبة للدولة الفتية. ففي مثل هذا اليوم من العام ١٩٦٦ تسلّم الشيخ زايد، رحمه الله، سلطاته خلفاً لشقيقه الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، الذي حكم الامارة منذ العام ١٩٢٨ حتى العام ١٩٦٦.

وشكل التغيير الذي حدث في أبوظبي عام 1966، من الناحية الواقعية بداية التحرك السياسي باتجاه اقامة الدولة الاتحادية التي ضمت 7 امارات خليجية صغيرة في مساحتها الجغرافية ومواردها الطبيعية والبشرية في اطار دولة اتحادية واحدة هي دولة الامارات العربية المتحدة.
وبدأت الجهود لإقامة الاتحاد بعد اقل من عامين على تسلم الشيخ زايد مقاليد الحكم، حين تم الاتفاق على اقامة اتحاد ثنائي بين امارتي ابوظبي ودبي، وهو الاتفاق الذي شكل في ما بعد ركيزة لكل الاتصالات واللقاءات التي توجت في النهاية بالاتفاق على قيام دولة الامارات في الثاني من كانون الأول/ديسمبر عام 1971، ولم يقتصر التداخل بين دور الشيخ زايد كحاكم لإمارة ابوظبي ودوره كأب روحي للاتحاد على المعنى السياسي، بل إن تولي الشيخ زايد الحكم كان بداية لعملية التحديث والتطوير الشاملة، التي لم تقتصر على إمارة ابوظبي فقط بل امتد ظلها الى جميع مناطق الدولة، وشملت بالرعاية جميع أبناء الامارات في كل موقع.
وكان الانسان هو محور فلسفة التنمية التي انتهجها الشيخ زايد منذ تسلمه المسؤولية، وكان يردد على الدوام ان لا فائدة للثروة اذا لم يتم توظيفها لخدمة الانسان، ولذلك فإن التركيز في هذا المجال كان ينصب على قطاعي الصحة والتعليم، حيث انتشرت المستشفيات والمراكز الصحية في جميع مناطق الدولة، كما انتشرت المدارس والجامعات بحيث شكل الطلاب ثلث السكان.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
الشيخ محمد بن راشد يشهد على تسعة انجازات وانتصارات
لخيول غودولفين في اعرق السباقات البريطانية والعالمية
مرة جديدة فرضت بصمات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نفسها بقوة في أعرق سباقات الخيول في بريطانيا والعالم، حيث كانت الانجازات حاضرة بقوة على مضمار نيوماركت البريطاني، الذي كان مسرحاً لانتصارات نوعية ومدوّية، سجلتها خيول اسطبلات غودولفين المملوكة ل فارس العرب، ضمن مهرجان جولاي كاب الشهير للسباقات، وذلك على مدى ثلاثة أيام من المنافسات بين أقوى الخيول. فكان بريق خيول غودولفين هو نقطة التحوّل، تحت إشراف الشيخ محمد بن راشد، الذي واكب تلك الانجازات الضخمة، واحتلال المراتب الاولى، وهو ما بات مرادفاً لتلك الخيول القوية والقادرة على اثبات جدارتها في كل المحافل.

وبالعودة الى المتابعة الدقيقة والحاسمة على ارض المضمار، فقد شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إنجاز خيول الإمارات خلال فعاليات اليوم الأول للمهرجان في مضمار نيوماركت، حيث حققت ثلاثية هاتريك عبر ثنائية مستحقة لفريق غودولفين عبر لوفرس نوت وبست سوليوشن، فيما حقق ميدسمر نايت لخليفة بن دسمال لقب الختام.
وحضر فعاليات السباق ايضاً، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، كما حضرت السباق حرم صاحب الشيخ محمد بن راشد، الأميرة هيا بنت الحسين، والشيخ زايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخة الجليلة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من الشيوخ والمهتمين بسباقات الخيل الإنكليزية.
واستهلت ثنائية غودولفين بست سوليوشن بإشراف سعيد بن سرور وبقيادة بات كوسغريف، في سباق برنسيس أوف ويلز ستيكس للفئة الثانية لمسافة 2400 متر، وقطع الجواد البطل ابن الفحل كودياك البالغ من العمر أربع سنوات، المسافة بزمن قدره ٢.٣١.٤٠ دقيقة متفوقا على الوصيف ميراج دانسر بإشراف مايكل ستاوت وبقيادة ريان مور، فيما حل ثالثا دوريتو بإشراف اندرو بالدينغ بقيادة غراهام لي. وأكملت المهرة لوفرس نوت الثنائية حينما توجت بلقب الشوط الخامس سباق بريتش ستاليون ستد للمهرات 1200 متر، وقطعت المسافة بزمن قدره ١.١٣.٩٧ دقيقة.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
عُمان احتفلت بالذكرى ٤٢ لانطلاقة نهضتها بفكر السلطان قابوس

السلطان حرص على جعل المواطن العُماني صانع التنمية وحارسها

سياسة خارجية واضحة تقوم على مبادىء الحق والسلام والتعاون
احتفلت سلطنة عمان بالذكرى الثامنة والأربعين لانطلاق مسيرة النهضة العمانية الحديثة بقيادة السلطان قابوس بن سعيد. ففي عام 1970 أشرق فجر عماني جديد، إيذانا بمرحلة من التطور والتقدم والانماء في كل المجالات، حيث أخذ السلطان قابوس بيد المواطن من أجل بناء دولة عصرية وبمشاركة واسعة من المواطن العماني، على قاعدة المواطنة والمساواة وحكم القانون التي ارساها السلطان قابوس، ونص عليها النظام الأساسي للدولة الصادر في عام 1996 وتعديلاته.
وقد حرص السلطان قابوس منذ اليوم الأول لانطلاق المسيرة على ان يكون المواطن العماني هو صانع التنمية وحارسها والمستفيد الأول منها. ولذلك تم بذل الكثير من الجهود وعلى كل المستويات لبناء وإعداد المواطنين، وفي مقدمتهم الشباب العماني للقيام بهذه المهمة الوطنية الجليلة. ومن هذا المنطلق فإنه لم يكن مصادفة ابدا أن يكون المواطن العماني هو مركز الاهتمام ومحور التركيز وقطب الرحى في كل جهود وخطط وبرامج التنمية الوطنية على امتداد السنوات الثماني والأربعين الماضية. فبالمواطن ومن خلاله وبمشاركته، تم بالفعل استجماع وحشد كل طاقات وامكانيات الوطن من بشرية ومادية وفي جميع المجالات.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
كلية آل مكتوم العليا في دندي استمرار لفكر زايد بدعم حمدان بن راشد

تخريج ٧١ طالبة من عدة جامعات من البرنامج المميز في الكلية
أقيم في كلية آل مكتوم للدراسات العليا في مدينة دندي - اسكتلندا حفل ختامي للبرنامج المميز الذي خضعت له ٧١ طالبة من الجامعات الاماراتية والعربية، حيث تعلمن فيه الكثير، لأنه كان شاملاً ومنوعاً ومناسبة مهمة لتبادل الثقافات وتفتح العقول على الآخر وزرع روح العطاء. هذه المناسبة تصادفت مع إحياء دولة الإمارات العربية المتحدة لعام زايد، الذي منه بلغت دولة الامارات، في زمن قياسي، ما لم تبلغه أية دولة في عقود طويلة، وذلك مرده الى الثروة البشرية لأبناء الدولة المتعلمين الذين يحملون لواء التطوير والتقدم في مختلف المجالات.

وحضور الفتاة الإماراتية في مختلف المحافل وإشادة الجميع بإنجاراتها ودورها الرائد، لم يكن لولا تشجيع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الطاهر وإيمانه بها وبقدراتها وثقته بأهمية دورها كمتعلمة في المجتمع.
ويرجع الفضل في ذلك إلى المؤسس الأول المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، الذي كان يقول: إن العلم والثقافة أساس تقدم الأمة وأساس الحضارة وحجر الأساس في بناء الأمم. وقال أيضاً إن تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيرة نعتز بها فالعلم ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علمي. وقد كان بالفعل أشد الناس حرصاً على نشر التعليم بين جميع شرائح المجتمع وخاصة المرأة والفتاة الإماراتية.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
خليل عيلبوني رفيق درب مانع العتيبة شاعراً مرهفاً
في الايام الاولى من النصف الثاني من شهر تموز/يوليو الماضي فَقَد السيد خليل عيلبوني، شقيقته ليلى فرج عيلبوني، التي انتقلت الى رحمة الله تعالى، وهي الاخت العزيزة والحبيبة الاقرب الى قلبه، فأثارت في نفسه شجون الفراق وألم الفقد الأبدي، واستثارت فاجعة الموت قريحته الشعرية، فأسكن الكلمات في أبيات قصيدة عصماء تحاكي المصيبة، نادت فيها روحه روح الفقيدة، وناجى ربه بأن ليلى صارت في حمى جلالته، ورجاه بأن ينعم عليها برضاه، خصوصاً انها عن درب السيد المسيح لم تحد.
السيد خليل عيلبوني رفيق درب الوزير الاماراتي السابق الدكتور مانع سعيد العتيبة، وللشعر بينهما وصلْ لا ينقطع، وللود موقع عندهما لا ينضب ولا ينفصم، ومن يعرف المفكر والاديب والشاعر والدبلوماسي والسياسي مانع سعيد العتيبة، يعرف ماذا يعني عنده الصديق، فكيف اذا كانت العلاقة، صداقة ورفقة درب، حيث تنسكب قيم الوفاء والاخلاص والود، كما عهدناها من الدكتور العتيبة، الذي يؤلمه ما يؤلم الصديق، ويجود بالمواساة.
آل فريحه ودار الصياد يتقدمون بأحرّ التعازي من الصديق خليل عيلبوني راجين من الله الرحمة للفقيدة والصبر والسلوان لذويها.
والى قصيدة خليل عيلبوني في رثاء اخته الراحلة ليلى عيلبوني:
>> أنقر لقراءة كامل المقال
أضواء جديدة لافتة على النهضة العامة في البحرين

الوزير محمد المطوع في نيويورك: المملكة تشهد نمواً تصاعدياً يواكب المستقبل

الملك ورئيس الوزراء وولي العهد رعاة المسيرة الشاملة
لا سيما في مجال الأهداف الإنمائية للألفية وعبر آلاف السنين
تتابع مملكة البحرين مسيرتها التنموية والاجتماعية والسياسية الشاملة في سائر المحطات الداخلية والخارجية بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وجهود صاحب السمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، ومؤازرة صاحب السمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء. وقد برزت الثمار اليانعة على الصعد المختلفة والتي بات يتمتع بها سائر أفراد الشعب في البحرين.
على هذا الصعيد، وفي جانب لافت نعرض الى ما أوضحه السيد محمد بن ابراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء مؤخراً، لا سيما عبر المنتدى السياسي في نيويورك حيث أكد على ما تشهده البحرين من نمو تصاعدي يواكب متطلبات المستقبل، الى جانب ابلاغ ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ان حكومة البحرين وضعت الأنظمة التي تحمي حقوق العمل.
وهنا وقائع هذه المحطات الجديدة في مسيرة البحرين البارزة.

في الجانب الأول أكد السيد محمد بن إبراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء على أن مسيرة التنمية في مملكة البحرين تشهد نموا تصاعديا يواكب متطلبات المستقبل، ويعزّز المكتسبات التي حقّقتها المملكة على الأصعدة كافة، ويضعها على الطريق الصحيح في اتجاه تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030، ضمن الأطر الوطنية.
وجدّد الوزير محمد المطوع، خلال كلمة له في الجزء الوزاري من المنتدى السياسي الرفيع المستوى، المعني بالتنمية المستدامة، والجزء الرفيع المستوى من المجلس الاقتصادي والاجتماعي، التزام مملكة البحرين بتنفيذ اهداف التنمية المستدامة 2030، من خلال متابعة جهودها في إحداث تنمية شاملة تلبّي احتياجات ومتطلبات جميع المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين بفئاتهم المختلفة من دون استثناء.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
نجاة بلقاسم راعية الماعز في المغرب وزيرة تعليم في فرنسا

أكملت خطة هولاند وفالس لتعزيز الاستخبارات بخطة لمناقشة العنصرية ب ٢٨٥ مليون دولار
وزيرة التعليم في فرنسا من أصل مغربي لم تولد في فرنسا بل اكتسبت الجنسية الفرنسية، بعد أن هاجرت من المغرب مع والدتها في العام ١٩٨٢، تركت المغرب راعية صغيرة، تقود قطيعاً من الماعز الى المراعي المغربية وهي طفلة، وفي فرنسا تحولت نجاة بلقاسم الى تلميذة مدرسة وأكملت دراستها بنجاح أوصلها الى السلطة السياسية وهي اليوم وزيرة للتعليم، لم تتخلَ عن ماضيها. رغم انتقالها من عالم الى آخر، ولم تحاول حتى تحاشي ماضي الطفلة التي كانتها!! لا بل أقدمت باعتزاز على نشر صورة نجاة بلقاسم الراعية الصغيرة مع عصاها ومع قطيعها، والى جانبها صاحبة المعالي نجاة فالو
>> أنقر لقراءة كامل المقال
رحيل ام صالحة وفاضلة
عرفناها صبية فتية سكرتيرة سعيد فريحه الى حين زواجها من الدكتور جورج دعيبس عقيقي.
عرفناها الام الصالحة الفاضلة التي ربت اولادها الاربعة آلن وباتريك وليليان ونيللي، افضل تربية.
ام صادقة أوصلت ولديها الشباب آلن وباتريك الى اعلى المراكز في سويسرا وباريس، وهما من شباب الجيل اللبناني الذي هاجر ونجح في الخارج.
أحبت كل الناس واحبوها، وكانت لديها ميزة لم تفارقها منذ خمسين عاما، تجعلها تجلب سنويا لكل الاهل والاصدقاء والاحباب مونتها الخاصة من كفرذبيان الى كل بيت.
وداعا فيوليت وداعا صاحبة الضحكة الرنانة، وكل العزاء لاولادها ولصهرها المهندس حبيب ولكل عائلة عقيقي وابو عبدالله وبستاني، ولاحفادها والصبيتين نادين وسيلين البارعتين في الجامعة، ان من خلّف ما مات. لقد زرعت في قلوب اولادك الاربعة المحبة لكل من احببت ومن احبك.
وعائلة سعيد فريحه واسرة دار الصياد تتقدمان من اولاد الفقيدة وعائلتها بأحر التعازي سائلين لها الرحمة، ولهم جميل العزاء.
الانوار

من آمن بي وان مات فسيحيا
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد