إختر عدداً من الأرشيف  
العالم

كاتب اميركي في مقال نشرته واشنطن بوست:
كيف يتحدث ترامب عن السلام
وهو يشعل المنطقة كلها وحلفاء اميركا يترنحون!
وصف الكاتب الأميركي دان ميلبانك الحديث عن السلام في الشرق الأوسط بأنه سلام على جثث الشعب الفلسطيني، معتبراً أنه لا مجال للخوض فيه في ظل ما يجرى في قطاع غزة ومقتل 61 فلسطينياً على يد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي وإصابة الآلاف، ووسط تنامي حالة العداء بين إسرائيل وإيران. وقال الكاتب في مقاله الذي نُشر في صحيفة الواشنطن بوست، إن الشاشة كانت مقسَّمة إلى حدثين: القوات الإسرائيلية تقتل عشرات الفلسطينيين في غزة، والقسم الآخر منها مخصص للاحتفال بنقل السفارة الأميركية إلى القدس.
يقول جون سوليفات، نائب وزير الخارجية الأميركي، إن نقل السفارة الأميركية هو خطوة نحو تقدم السلام. وتعهد الرئيس دونالد ترامب، في رسالة مصورة، بمواصلة التزامه باتفاق سلام دائم، في حين كان صهره جاريد كوشنير يقول: إن السلام في متناول اليد. واعتبر بنيامين نتنياهو أن هذا اليوم هو يوم عظيم من أجل السلام. ويؤكد الكاتب أنه لا يمكن أن تتحدث عن سلام في ظل إشعال المنطقة كلها، وفي وقت يترنح فيه حلفاء أميركا.
كوشنر انتهز الفرصة وذكَّر الحضور بأنه مسؤول عن تنفيذ جهود ترامب للسلام، وأدان الفلسطينيين قائلاً: كما رأينا، الاحتجاجات في الشهر الماضي وحتى اليوم، فأولئك الذين يثيرون العنف هم جزء من المشكلة وليسوا جزءاً من الحل، في حين رفضت واشنطن مطالبة إسرائيل بضبط النفس. ويرى الكاتب أن قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس كان يمكن أن يكون لحظة وحدة وأخوة، وحجر الزاوية في اتفاق السلام، ولكن ما جرى بدد الأمل في حل الدولتين.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
ماليزيا: مهاتير محمد يعلن الحرب على الفساد
اتهام رئيس الوزراء باختلاس مليار دولار!
تحدث رئيس وزراء ماليزيا المنتخب مهاتير محمد عن الفساد في مؤسسات الدولة، محددا طبيعة الهدايا المقدمة إلى المسؤولين. وبحسب ما نقلت وكالة نوفوستي الروسية عن صحيفة ذا ستار فإن مهاتير محمد دعا المواطنين أن تقتصر هداياهم إلى الوزراء وموظفي الحكومة على الزهور والطعام فقط. وقال: أنا ممتن لكل من دعم ائتلافنا بالتبرعات، خلال الحملة الانتخابية، ولكن الآن انتهى وقت التبرعات وأدعو جميع الراغبين في التعبير عن دعمهم للحكومة الجديدة بتقديم الهدايا، إلى تقديم الورود والطعام فقط للوزراء وموظفي الحكومة من الآن فصاعدا. نحن نريد التأكد منذ البداية من عدم وجود أي فساد في الحكومة الجديدة.
وبحسب مهاتير محمد فإنه من المهم الآن التشديد على أهمية اجتثاث الفساد من جذوره معلنا تأسيس حركة مكافحة الفساد لتعنى بالتصدي لظواهر الفساد في كل مؤسسات الدولة. وتابع: يجب أن تتم إدارة شؤون الدولة بسيادة القانون وخضوع الجميع له بغض النظر عن الصفة والمنصب.

ملاحقة رئيس الوزراء السابق
وتواجه رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق عاصفة من الاتهامات منذ عام 2015 تتعلق بالصندوق السيادي الماليزي وذمته المالية، وتحوله إلى متهم ممنوع من السفر هو وزوجته بسبب تورطه في قضايا فساد بمليارات الدولارات. ومنع رئيس الوزراء الماليزي الجديد مهاتير محمد سلفه عبد الرزاق من مغادرة البلاد، مشيرا إلى وجود دليل كاف للتحقيق في علاقته بفضيحة فساد بمليارات الدولارات.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
سر المسعى الاميركي لمصالحة دول المقاطعة مع قطر

مجاعة صواريخ اميركية لبيعها الى
دول الخليج بمليارات الدولارات
يضغط الكونغرس على إدارة دونالد ترامب لإحياء مبادرة أميركية لإنشاء درع دفاع صاروخي خليجي مشترك يواجه إيران، وهو المشروع الذي تعطل على خلفية خلافات دبلوماسية مع قطر. ويدعو قانون الدفاع الوطني السنوي الذي أصدرته لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، مجلس التعاون الخليجي إلى اتخاذ خطوات هادفة نحو بناء نظام دفاع صاروخي قابل للتشغيل البيني يتضمن مشاركة المعلومات والإنذار المبكر وتتبع البيانات. كما يوصي مشروع القانون بأن تواصل الولايات المتحدة تدريبات الدفاع الصاروخي في المنطقة وزيادة مبيعات الأسلحة المتصلة بذلك.
وتهدف الدعوة الجديدة إلى تعزيز العمل مع حلفاء الولايات المتحدة الذين اشتروا معدات أميركية للتأكد من أنها قابلة للتشغيل المتبادل والتكامل قدر الإمكان، لكي تكون فعالة قدر المستطاع عندما تأتي الأوقات الصعبة وتضغط الولايات المتحدة على أعضاء مجلس التعاون الخليجي لدمج قدراتهم الدفاعية الصاروخية منذ عام 2014 على الأقل، كما تشير اللجنة في مشروع القانون.
وحصلت الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي السعودية والإمارات وقطر والكويت والبحرين وسلطنة عمان على رادارات وصواريخ اعتراضية أميركية الصنع ولكنها تراجعت عن خطط دمجها، ويرجع ذلك جزئيا إلى الحصار الذي تقوده السعودية على قطر بسبب صلاتها بالجماعات الإسلامية وإيران.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد