إختر عدداً من الأرشيف  
فؤاد دعبول

الدستور يستوعب الناخبين والمنتخبين!
لا التحليلات السياسية تعبّر عن الارادة السياسية، ولا التوقعات الحكومية ترسم صورة الوضع المرتقب للبلاد.
وفي الأسرار ان الرئيس العماد ميشال عون يقود الجمهورية الى الانقاذ بالتفاهم الضمني مع رئيس البرلمان نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.
هذا، لا يعني ان الثلاثة متفقون على موقف واحد وعلى رؤية واحدة، لكنهم متفقون على عدم الاختلاف.
والتوصل الى الاصلاحات هو مطلب الجميع، ولكن كيف، ومتى والوطن أمامه أشهر لا سنوات للحسم؟
بعد العودة من الاجازات، يبدو أن البرلمان في حقبة مثقلة بالاستحقاقات أبرزها انتخابات اللجان النيابية، الا ان الوطن ليس مجرد حصص ومجموعة مطالب.
الا ان لبنان لا تصنعه الحاجة الى التوفيق بين الحصص، بل التوافق على الانقاذ. كان الاستاذ حميد فرنجيه عائداً من باريس، بعدما رأس وفد البلاد الى الاتفاق مع فرنسا على النقد اللبناني، عندما قال ان اللبنانيين يختلفون على معظم الأمور، لكنهم يتفقون على أمر واحد هو مصلحة لبنان أولاً.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد