إختر عدداً من الأرشيف  
فؤاد دعبول

التباين السياسي افتراق ام اقتراب؟
من نيويورك بعد موسكو، الى لبنان الواحد، امتحان لا فراق، بين اللبنانيين.
وفي ايام معدودة، كان الثنائي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئىس مجلس الوزراء سعد الحريري يؤلفان مع رئىس مجلس النواب نبيه بري، ثلاثي الانقاذ لبلد مهدد يومياً بالغرق في بحيرة الازمة اللبنانية. لكنه يبقى الوطن الصامد في وجه أعاصير الازمات.
قبل سنوات كان رئيس البرلمان في زيارة الى فرنسا، لكنه كان ايضاً مصمماً على معرفة قصة لبنان مع الانتداب قبل ان تغادره فرنسا، وينتقل من الاستعمار الى الاستقلال. يومئذ، اقترح عليه رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي ان يمضي نهاره الطويل بين الجمعية الوطنية الفرنسية والشيوخ الفرنسيين، لكنه قال له انه يجب ان يتوجّه والوفد المرافق الى المكان الذي وُلد فيه الاستقلال اللبناني، ليتعلم اللبنانيون الجدد، ما تعلمه قدامى اللبنانيين قبيل الافتراق بين بيروت وباريس.
وفي القصر العريق، البعيد عن باريس، جلس الرئيس نبيه بري في حضرة التاريخ القديم، وانتهى الى عبارة واحدة: لبنان لا يعيش الا بالحوار.
وفعلاً، تذكَّر اللبنانيون تلك الواقعة السياسية، الاسبوع الفائت، بعد ١١ يوماً على قتل الارهابيين ١١ شهيداً من العسكريين اللبنانيين الابطال الذين امضوا ثلاث سنوات في الاغتيال المقنّع، على يد داعش اكثر المنظمات الارهابية قساوة ووحشية، ومعاداة للروح الانسانية.
واستطاع الجنود اللبنانيون ان يكتبوا بدمائهم الطاهرة، ملاحم البطولات، لكن ظاهرة القتل الاعمى بالذبح والمِدى لم تُفلح في ابعاد القتلة عن اكبر مجزرة في التاريخ اللبناني الحديث.
الا ان زيارة رئيس الجمهورية التاريخية لمقر الجمعية الوطنية للامم المتحدة، رفعت امام العالم كله، ارادة وطن مصمم على العيش في سلام، وسط عالم غارق في ظلام القهر والعذاب، كما ان زيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لموسكو أحيت في البال، الليالي الحمراء الماضية في ربيع موسكو الاخضر، على الرغم من الاجواء الباردة في الساحة الحمراء.
في العام ١٩٦٥ زار النائب الطرابلسي الراحل الدكتور هاشم الحسيني بلاد الاتحاد السوفياتي السابق، وقال للنائب السوفياتي سابقا ايليا اهرتبورغ، انه وجد كل شيء احمر في موسكو الا لياليه. عندئذ سأله رئيس كتلة نواب طرابلس الرئىس الشهيد رشيد كرامي عما تريد ان تقوله عن العاصمة الصديقة، فابتسم وأجاب: انني وجدت عاصمة أوروبية نظيفة، فلا ليالي حمراء فيها، ولا ليالي تتسم بالمجون والفجور.
ما هو المقصود سياسيا، من وراء هذه الافكار التي تبدو بعيدة وقريبة في آن.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد