إختر عدداً من الأرشيف  
الغلاف

رغم مرور 21 عاما ما زالت أميرة تسكن قلوب الجماهير
طيف ديانا خيم على زفاف ابنها هاري وعرسها الأسطوري أظهر بساطة زواج وشعبية ميغان
لا شك ان الاحتفال الملكي البريطاني بزواج الامير هاري حفيد الملكة اليزابيث الثانية من الممثلة الاميركية ميغان ماركل كان مناسبة هذا العام في المملكة المتحدة، وان متابعة مراسم هذا الزواج شغلت مشاهدي الشاشة الفضية، الا ان هذا الزواج ترافق مع بعض المنغصات لجهة عائلة العروس التي اختارها الامير البريطاني، وخصوصا غياب والد العروس الذي لم يقيّض له مرافقة ابنته وتسليمها الى العريس. واكثر من ذلك ان طيف الاميرة الراحلة ديانا سبانسر والدة الامير هاري، خيّم على زفافه، وان عرسها الاسطوري الذي لا زال عالقا في ذاكرة الناس أظهر بساطة حفل زفاف وشعبية الممثلة ميغان، التي لم تستطع اطلالتها ان تحذف الماضي القريب ل ديانا من الذاكرة الشعبية.

لقد تم زفاف الأمير هاري في احتفال كبير في قلعة وندسور التاريخية، حيث تبادل العروسان عهود الزواج وارتديا الخواتم، في مشهد عاطفي باسم، تابعه أكثر من ملياري شخص عبر شاشات التلفزة في مختلف أرجاء العالم، وبحضور الملكة اليزابيث الثانية و600 مدعو في كنيسة القديس سان جورج.
وبدا الأمير هاري متوترا وقال لوالده الأمير تشارلز: شكرا يا أبي. وقال لعروسه ميغان: تبدين مذهلة. وفي احدى مراحل الفرح شوهد العريس وهو يجفف دموعه، في لحظة ربما تذكَّر فيها والدته الاميرة ديانا. كما انهمرت الدموع من عيني داريا راغلاند 61 عاما والدة ميغان.
واصطحب ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز العروس في ممر الكنيسة وقدّمها إلى عريسها بدلا من والدها توماس ماركل 73 عاما، الذي لم يتمكن من حضور الحفل لأسباب صحية. وأشارت تقارير إلى أن والد العروس، شاهد الحفل بالكامل عبر التلفزيون من كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية. وقال في تصريح لموقع تي إم زي الالكتروني: طفلتي بدت جميلة وبدت سعيدة جدا.
وسارت خلف العروس 10 وصيفات شرف وصبيان شرف، من بينهم الأمير جورج والأميرة شارلوت، إبنا الأمير وليام وكايت ميدلتون.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد