إختر عدداً من الأرشيف  
لبنان

احتفل مع الألوف المؤلفة بمهرجان النصر في بيت الوسط
الرئيس الحريري رحب بالأوفياء من كل لبنان: نحن في الخط الأمامي لحماية لبنان
كالموج العارم تدفق الناس من عكار والمنية والضنية والبقاع وصيدا واقليم الخروب ومن الأقاصي من العرقوب الى بيروت، عاصمة الوفاء والعروبة، فاختلط القادمون من الأطراف مع أهل بيروت أمام بيت الوسط، حيث كان الموعد مع احتفال النصر، الذي تحقق للرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل في النسخة الجديدة من الانتخابات النيابية... وقد ارتفعت صور رئيس تيار المستقبل رئيس الحكومة سعد

الحريري فوق هدير الموج البشري، معلناً: نحن الرقم الصعب في المعادلة الوطنية. وفيما كان الحضور من كل المناطق اللبنانية كان الكلام على لسان سعدٍ واحد هو سعد الحريري... سعد الوطن، الذي يُجري الاستعدادات لتشكيل حكومة العهد الاولى وفقاً لحسابات سيد العهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في ضوء الاستشارات المرتقبة.
وفي حضرة هذه الحشود بالألوف المؤلفة شدّد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على أن تيار المستقبل لا زال الرقم الصعب في المعادلة الوطنية، ولا زال صاحب أكبر كتلة نيابية صافية في البرلمان. كما شدد على استمراره في الخط الأمامي لحماية لبنان، وفي الدفاع عن حقوق كل المجموعات التي حمت قرار تيار المستقبل في الانتخابات.
كلام الرئيس الحريري جاء خلال كلمة ألقاها في مهرجان النصر الذي أقيم يوم الجمعة الماضي، في بيت الوسط، في حضور نواب المستقبل الحاليين والمنتخبين وحشود كبيرة من مناصري تيار المستقبل في بيروت والمناطق كافة، غصّت بها الباحات والطرق المحيطة ب بيت الوسط.
وخاطب الحشود قائلاً: بيروت اليوم قلبها كبير بأهلها. بيروت اليوم قلبها كبير، بأهل عكار وطرابلس والمنية والضنية. بيروت قلبها يكبر، بالأوفياء من البقاع وصيدا وإقليم الخروب والعرقوب. بيروت اليوم تقول بأعلى الصوت، إنها عاصمة الوفاء لمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وإنها عاصمة العروبة الحقيقية. بيروت اليوم، تحتفل، مع جمهور المستقبل، مع كل من يحبون سعد الحريري، من كل لبنان. أهلاً بكل الأوفياء، من حبيبة قلبي طرابلس، من أرض الكرم والنخوة والبطولة في عكار والمنية والضنية. أهلاً بأحباء قلبي، من سهل الخير والتحدي في البقاع، من صيدا التي تمردت على الحصار، وحمت اسم رفيق الحريري بأصوات أبنائها. أهلاً بالطيبين من إقليم الخروب، والصامدين في العرقوب. أهلاً بالجميع في قلب حبيبتنا بيروت، في عاصمة كرامتنا بيروت، وعنوان مسيرتنا بيروت.
أضاف: نحن الرقم الصعب في عكار، والرقم الصعب في طرابلس، والرقم الذي يستحيل أن ينكسر في بيروت وصيدا والبقاع وفي الاغتراب أيضاً. يجب أن تعرفوا جيداً أن تيار المستقبل، لا زال الرقم الصعب في المعادلة الوطنية، ولا زال صاحب أكبر كتلة نيابية صافية في البرلمان. ويجب أن تتأكدوا أن سعد رفيق الحريري مستمر في الخط الأمامي لحماية لبنان، ومستمر في الدفاع عن حقوق كل المجموعات التي حمت قرار تيار المستقبل في الانتخابات. نهر رفيق الحريري في كل لبنان، سائر ومستمر بإذن الله، بقوة كل الأوفياء الأوادم، من النهر الكبير في الشمال الى العرقوب والشريط الحدودي في الجنوب. ومن الروشة وطريق الجديدة ورأس بيروت إلى عرسال في جرود البقاع.
وأشار الى أن هناك نواباً فازوا على أكتاف غيرهم، على أكتاف بلوكات سياسية أخرى، اجتمعت لخوض المعركة ضد تيار المستقبل. وكلنا بتنا نعرف من هم، في بيروت وصيدا والبقاع الغربي والضنية وطرابلس أيضأ، مؤكداً أن المهم أن تيار المستقبل، ومحسوبكم سعد، وقف في وجه الجميع، وقال إن هؤلاء هم من يمثلون بيروت وكل المناطق. وأنا يكفيني منكم، من كل الناس الشرفاء، الأوفياء، الصادقين، محبتكم التي رأيتها في كل المناطق. هذا هو الاستفتاء الحقيقي، وهذه هي النتائج التي أراهن عليها اليوم وغداً وفي المستقبل.
وتابع: كلنا، أمامنا مرحلة جديدة، وكلنا نرى المنطقة كيف تغلي. علينا جميعاً مسؤولية حماية البلد. الموج يعلو، وبلدنا يجب ألا يغرق. الريح تقوى، والعيش المشترك أكبر ضمانة في يدنا، لنمنع دخول الفتنة. معكم سنواصل بإذن رب العالمين، هذه المسؤولية، ولن ندع الفوضى تستقوي علينا. إيماني كبير، بأن جمهور رفيق الحريري، أنتم من بيروت وكل لبنان، حراس البلد وعروبته واستقراره. وإيماني أكبر، بأن البلد سيتجاوز مرحلة التصعيد الإقليمي والدولي بإذن الله، لنفتح صفحة جديدة تضع لبنان على خريطة الاستقرار والتقدم والبناء.
وختم: بعد قليل، هناك مهرجان فرح في ساحة الشهداء، وكلنا مدعوون للفرح في وسط البلد. كلنا مدعوون، لنحمي نعمة الاستقرار والأمن والسلام، بقدرة رب العالمين. سلامي لكل الأهل في الشمال والبقاع والجنوب والجبل. سلام من أحلى العواصم بيروت، لأحلى الناس المجتمعين في بيت الوسط. أود أن أشكركم من كل قلبي، لأنكم بالفعل ليس هناك أجمل منكم ولا أطيب منكم، وكلما أراكم يكبر قلبي، ويكبر قلب هذا البيت، بيت الوسط، الذي هو لكل اللبنانيين، يجمعهم ولا يفرقهم. إن شاء الله سنبقى معاً وسنكمل معاً، وكل وعد أطلقته خلال فترة الانتخابات سأحققه. سأبقى أزور المناطق، كل المناطق والقرى، وكل وعد قدمته لأية قرية سأحققه إن شاء الله. مشوارنا معاً طويل في كل لبنان، ونحن نريد الأمن والاستقرار لهذا البلد. أنا فخور جداً بأن يكون لدي جمهور مثلكم من شباب وشابات هم مستقبل لبنان. أمامنا عمل كثير، وإن شاء الله سنكون دائماً معاً ويكون هذا البلد في خير وأمان واستقرار، وهذا ما نعمل من أجله، لكي ينعم كل اللبنانيين بالأمن والاستقرار من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال. عشتم، عاش تيار المستقبل وعاش لبنان.
وعلى ايقاع النصر جرت مشاورات رئاسية استعداداً لانتخاب رئيسٍ لمجلس النواب المنتخب، وتشكيل حكومة ما بعد الإنتخابات لتخلف الحكومة التي جعلتها هذه الإنتخابات في حكم المستقيلة وفقاً لنصوص الدستور اللبناني.
وقد زار الحريري بعبدا، والتقى رئيس الجمهورية لمدة ساعة ونصف الساعة، ثم زار مساء عين التينة والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبين بعبدا وعين التينة طارت عدة رسائل سياسية، تراوَح مضمونها بين اصرار الرئيس بري على تولي حقيبة وزارة المال، وبين موقف الحريري المعلن بانه لا يعترف الا بعرف واحد في الجمهورية اللبنانية، وهو يشمل رئاسات الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الوزراء. وأكد انه غير مستعد للأخذ بعرف آخر، ونفى وجود أية قيمة للطلبات المسبقة في ما خص الحقائب الوزارية.
وأوضح رئيس تيار المستقبل الرئيس الحريري انه ليست وزارة المال وحدها التي تتم المطالبة بها، وفي شتى الأحوال سيحصل انتخاب رئيس المجلس النيابي، وبعدها تجري المشاورات النيابية الملزمة... ثم يأتي دور الرئيس المكلف، أي كان، في التشاور مع الكتل النيابية، وفي ضوء هذه الاستشارات يجري تشكيل الحكومة من دون الالتزام بأية طلبات تقدم في الإستشارات التي هي غير ملزمة.
    قرأ هذا المقال   8720 مرة
غلاف هذا العدد