إختر عدداً من الأرشيف  
العرب

عاهل البحرين وحاكم دبي التقيا ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية
الملك حمد بن عيسى تحدث عن أهمية سباقات القدرة في البحرين وبريطانيا

الشيخ محمد بن راشد أعرب عن تقديره لمستوى تنظيم سباق كأس ويندسور
التقى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية، في حديقة قلعة ويندسور في بريطانيا، وذلك بحضور الأمير اندرو دوق اوف يورك.
مناسبة هذا اللقاء كانت انعقاد سباق القدرة على المضمار الموجود في الحديقة التي جمعت الزعماء. وكان مثل هذا اللقاء قد عقد في العام الماضي وفي المناسبة ذاتها.

وتطرق الحديث المشترك بين عاهل البحرين وحاكم دبي والملكة اليزابيث، الى ما يربط البحرين والامارات وبريطانيا من علاقات تاريخية وطيدة ومتميزة قائمة على الاحترام المتبادل والتنسيق المشترك في مختلف المجالات.
وقد تبادل الملك حمد والملكة اليزابيث الحديث حول مهرجانات سباقات الخيول في مملكة البحرين والمملكة المتحدة واهميتها في تعزيز ونشر هذه الرياضة الاصيلة في الاوساط المحلية والعالمية.
وشهد ملك البحرين وملكة بريطانيا جانبا من سباق القدرة الدولي لمسافة ١٢٠ كيلومترا بمشاركة عدد من فرسان البحرين بقيادة الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل الملك للاعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي الى جانب عدد من الفرسان من الدول الخليجية والاوروبية.

واحرز الشيخ ناصر بن حمد المركز الاول في سباق رويال ويندسور للفروسية.
كما تناول الحديث بين الشيخ محمد بن راشد والملكة اليزابيث العلاقات الثنائية المزدهرة بين دولة الامارات والمملكة المتحدة، والتعاون القائم بين الجانبين في العديد من المجالات، من بينها المجال الرياضي، اذ يحرص فرسان الامارات على المنافسة ضمن السباقات المهمة التي تنظمها بريطانيا، فضلا عن ترحيب دولة الامارات باقبال فرسان بريطانيا وملاّك ومربي الخيول فيها على السباقات الإماراتية.
وقد شهد الشيخ محمد بن راشد سباق كأس ويندسور الملكي للقدرة بحضور الملك حمد بن عيسى.
وخلال لقائه مع الملكة اليزابيث الثانية بحضور عاهل البحرين أعرب سموه عن تقديره للمستوى الطيب الذي جاء عليه تنظيم الحدث، لا سيما وأنه يحتفل هذه السنة بمرور 75 عاما على إطلاقه، اتساقا مع التاريخ العريق الذي تتمتع به المملكة المتحدة في مجال رياضات الخيل، وبما للفعاليات التي تستضيفها المملكة في هذا المجال من أثر كبير في إثراء واحدة من أهم الرياضات التي تعنى بها دولة الإمارات، نظرا لارتباطها التاريخي بالثقافة الإماراتية والخليجية والتراث العربي على وجه العموم.
وتطرق الحديث الى العلاقات الثنائية المزدهرة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة، والتعاون القائم بين الجانبين في العديد من المجالات، من بينها المجال الرياضي، إذ يحرص فرسان الإمارات على المنافسة ضمن السباقات المهمة التي تنظمها المملكة، فضلا عن ترحيب دولة الإمارات بإقبال فرسان بريطانيا وملاّك ومربي الخيول فيها على المشاركة في الفعاليات والمسابقات المتنوعة التي تنظمها الدولة، ومن أبرزها كأس دبي العالمي؛ الحدث الأبرز على أجندة سباقات الخيل العالمية، وكذلك سباقات القدرة، بما لهذا الاحتكاك الرياضي المستمر من أثر طيب في صقل مهارات فرسان الجانبين والارتقاء بقدرات الخيول وصولا إلى أفضل النتائج.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد تابع مجريات السباق الذي تضمَّن أربع مراحل ولمسافة 120 كيلومتراً وبمشاركة 110 فرسان وفارسات يمثلون عددا من الدول الأوروبية، إضافة إلى فرسان الإمارات ومعهم الفريق الملكي البحريني.
وأثنى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على التواجد البحريني المتميز في هذا الحدث العالمي، الذي تدور منافساته في رحاب قلعة ويندسور التاريخية، من خلال فرسان مملكة البحرين الذين نافسوا بقوة في مختلف مراحل السباق.
وقد استحق الفارس الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لقب البطولة محققاً الفوز على صهوة الجواد فايبر دي لوريكا ومسجلاً زمناً وقدره 05:04:48 ساعات، وحل الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم في المركز الثاني ممتطيا صهوة الجواد الاندر لاسطبلات ام سفن ومحققا زمنا وقدره 05:04:49 ساعات، بينما جاء الفارس عبدالله غانم المري في المركز الثالث ممتطياً صهوة الجواد ان شالا سلاجير لاسطبلات اف ثري ومحققا زمنا وقدره 05:04:52 ساعات.
هذا وحضر سباق ويندسور الملكي للقدرة عدد من الشيوخ والمسؤولين والفعاليات الرياضية والمهتمين بسباقات الخيل.
    قرأ هذا المقال   8673 مرة
غلاف هذا العدد