إختر عدداً من الأرشيف  
صياد النجوم

بالرغم من إظهارها نضجا عاطفيا وسياسيا في ألبومها الجديد
مايلي سايروس تعترف:
نيران الغيرة تحرق أنفاسي!
تستمر مايلي سايروس بعد بروزها كطفلة في التلفزيون وتحولها الى ظاهرة اعلامية بسبب جرأتها الكبيرة، بتجديد صورتها مع صدور البومها الجديد يونغر ناو المطبوع كثيرا بموسيقى الكانتري والذي يكشف عن نضج كبير.
وقد شهدت مسيرة المغنية تحولات جذرية من نجمة تلفزيونية وهي طفلة في مسلسل هانا مونتنا الشهير من انتاج ديزني الى تحوّلها الى ايقونة جريئة ومتحررة في مجال الغناء.
ويغوص الالبوم الجديد في عالم موسيقى الكانتري، عالم والدها المغني بيلي راي سايروس، ويظهر نضجها على صعيد الحب والوعي السياسي.
وفي الاغنية التي تحمل نفس عنوان الالبوم تؤكد مايلي سايروس انها لا تتنصل من حياتها السابقة من رقص تويرك الجريء الى الملابس الخفيفة والاستفزازات المتنوعة.
وتقول كلمات الاغنية انا لا اخشى ما كنت عليه، الجميع يتغير. اشعر باني اكثر شبابا الآن.
وفي اغنية ماليبو، التي طرحت في أيار/مايو لكنها ضمن الالبوم الجديد، عادت المغنية الى انغام تذكر بسبعينات القرن الماضي مع وصلات غيتار كهربائي ناعمة. وفي هذه الاغنية، التي تظهر في شريطها وهي تركض وترقص على هذا الشاطئ الشهير في كاليفورنيا، تتحدث الفنانة الشابة 24 عاما عن قصة حب وثقة.
ويبدو ان الجزء الاكبر من كلمات البوم المغنية السادس مستوحى من علاقتها المتقلبة مع الممثل الاسترالي ليام هيمسوورث.
محض جهل وغباء

ويضم الالبوم 11 اغنية من بينها ريمبولاند، مع مغنية الكانتري الشهيرة دولي بارتون.
وقالت المغنية انها كتبت هذه الاغاني في محاولة لتقبل فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية العام 2016، بعدما شاركت شأنها في ذلك شأن مشاهير اخرين، في حملة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.
يذكر في هذا الصدد أن مايلي، التي كانت قد تعهدت قبل نتائج الانتخابات أن تترك أميركا لو فاز ترامب، تواجه بعد 10 شهور من فوزه، بعض الأصوات، التي علت الآن مطالبة نجمة ديزني السابقة بالرحيل... وحفل حسابها على انستغرام بتعليقات تطالبها بتنفيذ ما تعهدت به والرحيل.
إلا أن سايروس أكدت أنها لن تغادر أميركا وبأن هذا الطلب محض جهل وغباء. وقالت في لقاء إعلامي إن مغادرتها أميركا يعني تخليها عن بلدها، وإن مكان وجودها لا يهم أصلاً لانها تمتلك صوتاً مسموعاً أينما كانت، وبأنها ستحرص على ذلك.

إعترافات مثيرة
على صعيد آخر، كشفت مايلي عن شعورها الجامح بالغيرة التي تحرقها، بحسب وصفها، كلما قامت ممثلة جميلة ببطولة عملٍ فني أمام حبيبها الممثل الأميركي ليام همسوورث، واعترفت خلال مقابلةٍ إذاعية أنّها تتجسس عليه وتراقب كل تحركاته.
جاءت تصريحات مايلي في حديث مع الإعلامي هوارد شتيرن، مقدم أشهر البرامج الحوارية الإذاعية الخارجة عن المألوف في الولايات المتحدة، علماً أن سايروس نفسها معروفة بجرأة ملابسها وآرائها، ومواقفها السياسية، والتي تربطها أيضاً علاقة صداقة وثيقة بالديمقراطية هيلاري كلينتون.
وأوضحت شعورها بالغيرة كلما وقف خطيبها أمام ممثلةٍ جميلة قائلة أحس بفراشات تطير في معدتي! كتعبير عن شدة توترها خلال مشاهدتها له.
وسبق للممثل الشاب أن لعب دور البطولة أمام ممثلات جميلات في عدة أفلام، مثل النجمة الأميركية جنيفر لورنس، والبريطانية كايت وينسليت في فيلم The Dressmaker.
وقالت سايروس: انا الأعلم بطبيعة علاقتنا معاً، قبل أن تجيب حول ما إذا كانت تتأكد من تصرفات همسوورث أثناء العمل، قائلة وهي تضحك لدي جواسيسي.. لا ينبغي أن أكون بجواره طوال الوقت.
المفارقة أن سايروس وقعت بغرام خطيبها وهما يصوران فيلم الأغنية الأخيرة The Last Song من إخراج نيكولاس سبارك عام 2009، وأعلنا خطبتهما عام 2012 قبل أن ينفصلا بعد عام ويعودا ثانية معاً عام 2016.
    قرأ هذا المقال   164 مرة
غلاف هذا العدد