إختر عدداً من الأرشيف  
رغم مرور 21 عاما ما زالت أميرة تسكن قلوب الجماهير
طيف ديانا خيم على زفاف ابنها هاري وعرسها الأسطوري أظهر بساطة زواج وشعبية ميغان

لا شك ان الاحتفال الملكي البريطاني بزواج الامير هاري حفيد الملكة اليزابيث الثانية من الممثلة الاميركية ميغان ماركل كان مناسبة هذا العام في المملكة المتحدة، وان متابعة مراسم هذا الزواج شغلت مشاهدي الشاشة الفضية، الا ان هذا الزواج ترافق مع بعض المنغصات لجهة عائلة العروس التي اختارها الامير البريطاني، وخصوصا غياب والد العروس الذي لم يقيّض له مرافقة ابنته وتسليمها الى العريس. واكثر من ذلك ان طيف الاميرة الراحلة ديانا سبانسر والدة الامير هاري، خيّم على زفافه، وان عرسها الاسطوري الذي لا زال عالقا في ذاكرة الناس أظهر بساطة حفل زفاف وشعبية الممثلة ميغان، التي لم تستطع اطلالتها ان تحذف الماضي القريب ل ديانا من الذاكرة الشعبية.

لقد تم زفاف الأمير هاري في احتفال كبير في قلعة وندسور التاريخية، حيث تبادل العروسان عهود الزواج وارتديا الخواتم، في مشهد عاطفي باسم، تابعه أكثر من ملياري شخص عبر شاشات التلفزة في مختلف أرجاء العالم، وبحضور الملكة اليزابيث الثانية و600 مدعو في كنيسة القديس سان جورج.
وبدا الأمير هاري متوترا وقال لوالده الأمير تشارلز: شكرا يا أبي. وقال لعروسه ميغان: تبدين مذهلة. وفي احدى مراحل الفرح شوهد العريس وهو يجفف دموعه، في لحظة ربما تذكَّر فيها والدته الاميرة ديانا. كما انهمرت الدموع من عيني داريا راغلاند 61 عاما والدة ميغان.
واصطحب ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز العروس في ممر الكنيسة وقدّمها إلى عريسها بدلا من والدها توماس ماركل 73 عاما، الذي لم يتمكن من حضور الحفل لأسباب صحية. وأشارت تقارير إلى أن والد العروس، شاهد الحفل بالكامل عبر التلفزيون من كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية. وقال في تصريح لموقع تي إم زي الالكتروني: طفلتي بدت جميلة وبدت سعيدة جدا.
وسارت خلف العروس 10 وصيفات شرف وصبيان شرف، من بينهم الأمير جورج والأميرة شارلوت، إبنا الأمير وليام وكايت ميدلتون.
>>أضغط لقراءة كامل المقال

-
إنتخابات مصابة بمرض الطُعون!
مرشحون في صدد تجهيز ملفاتهم... و6 حزيران نهاية المهلة
هل نعيش لنشهد
خاتمة عصر الفساد
في 6 حزيران/يونيو المقبل، تنتهي مهلة تقديم الطعون بنتائج الانتخابات النيابية. ولذلك، هناك ورشة حامية يقودها العديد من المرشحين الذين لم يفوزوا في الانتخابات بسبب ما يقولون إنه عمليات غشّ أو تزوير أو تجاوزات ارتكبها الخصوم.
وينص القانون الرقم 243 / 2000 النظام الداخلي للمجلس الدستوري، على تقديم الطعون الناشئة عن الانتخابات النيابية الى رئاسة المجلس الدستوري، في مهلة أقصاها ثلاثون يوماً تلي تاريخ إعلان نتائج الانتخاب في الدائرة الانتخابية، على أن يوقع الطعن شخصياً مقدمه أو محامٍ بالإستئناف مفوّض صراحة بتقديم الطعن، بموجب وكالة مرفقة منظمة لدى الكاتب العدل.
وبما أن الانتخابات النيابية العامة، التي جرت في كل الدوائر الانتخابية بتاريخ 6 أيار/مايو، بلغ وزير الداخلية نتيجتها النهائية الى رئيس المجلس الدستوري بتاريخ 7 أيار/مايو، فالمهلة المحددة لتقديم الطعون بالانتخابات النيابية تنتهي في 6 حزيران/يونيو 2018 عند انتهاء الدوام الرسمي.
ومِن حق كل مرشح للانتخابات النيابية، يشكك بنتائج الاقتراع، ونزاهة العملية الانتخابية، أن يُقدّم الطعن القانوني إلى المجلس الدستوري، مرفقاً بما يتوافر لديه من إثباتات ووثائق تؤكد حصول تزوير في النتائج، أو على الأقل وجود تلاعب في أرقام الفرز وتعداد الأصوات.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
أن يضرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بيده على طاولة مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة سائلاً:
أين مواجهة الفساد التي وعدتم بها الناس؟
فهذا يعني أنَّ الرئيس غير راضٍ عما تحقَّق في هذا الملف منذ توليه سدة الرئاسة.
فرئيس الجمهورية كان أولى هذا الملف اهتمامه ووضعه نصب عينيه، وهو لهذا السبب بادر إلى استحداث وزارة هي وزارة الدولة لشؤون مكافحة الفساد، التي لم تُكافح شيئاً، بل كانت منصباً جديداً وراتباً أجد! صحيحٌ أنها وزارة دولة، لا حقيبة لها ولا هيكلية ولا مدير عاماً ولا رؤساء أقسام ولا آلية تنفيذية لعملها، ما يطرح السؤال:
إذاً لماذا استُحدِثت؟
>> أنقر لقراءة كامل المقال


سمو حاكم دبي رعى تخريج الدورة الخامسة في كلية الدفاع الوطني
محمد بن راشد هنأ الخريجين: الكلية تزود الوطن بأصحاب معرفة لبناء الدولة الحديثة
محمد بن زايد يتابع باهتمام كبير تطوير المناهج لتتماشى مع متطلبات التنمية
حفل تكريمي عائلي على شرف غبطة البطريرك يوحنا العاشر اليازجي
دعت اليه في اليونان عائلة سعيد خوري
هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي متخرجي كلية الدفاع الوطني على انجازهم العلمي المتميز. وأكد سموه خلال رعايته حفل تخريج الدورة الخامسة أن هذه الكلية تسد حاجة الوطن من الشباب المتعلمين، وصولاً لرؤية الإمارات ٢٠٢١. وقد رعى سموه الحفل الذي أقيم في مقر كلية الدفاع الوطني في العاصمة أبوظبي، في حضور سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وأكد الشيخ محمد بن راشد أن كلية الدفاع الوطني تسد حاجة الوطن من الشباب المتعلمين وأصحاب الخبرة والمعرفة في مواصلة بناء الدولة الحديثة وصولاً لرؤية الإمارات 2021 بعقول وسواعد هؤلاء الشباب الذين يحظون برعاية كريمة من قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.
وفي المناسبة هنأ سموه الشباب من أبناء وبنات الوطن على إنجازهم العلمي المتميز وحصولهم على درجة الماجستير في العلوم الاستراتيجية والأمنية من الصرح الوطني الشامخ الذي يرعاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتابع باهتمام كبير تطوير مناهجه كي تتماشى مع متطلبات التنمية في دولتنا الحبيبة.
وتمنى سموه للجميع النجاح والتوفيق في مسيرتهم العلمية والعملية خدمة لمصالح الوطن والمواطن وضمان مستقبل واعد للأجيال.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
كان حفلاً تكريمياً مهيباً ويحمل في مضمونه رسالة سامية، نظراً لمكانة المحتفى به دينياً ودنيوياً من جهة، ومكانة صاحب المبادرة لاقامة حفل التكريم من جهة ثانية. كان ذلك في العاشر من شهر ايار/مايو الحالي. اقيم الحفل على شرف صاحب الغبطة يوحنا العاشر اليازجي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس.
وكان الداعي الى هذا الحفل عائلة سعيد خوري، وأقيم في احد المنتجعات الراقية في اليونان. وقد حرص اصحاب الدعوة على ان يكون حفل التكريم عائلياً، ويضم صفوة مختارة من رجال العمل والخير، الذي تربطهم القيم نفسها التي يعمل غبطته بوحيها.
ومن المعروف عن غبطته نهجه الاصلاحي، واهتمامه بالحوار المسكوني. ومنذ حفل تنصيبه اعلن اطلاق ورشة إصلاحات ليتورجية وإدارية في الكنيسة الأرثوذكسية بغية تطويرها وتحديثها. وقال البطريرك أيضاً أنه لن يكتف بالصلاة من أجل وحدة المسيحيين بل أنه سيقوم بخطوات جريئة من أجل تفعيل العمل المسيحي المشترك، وأكد أنه يحترم ويجل كثيراً البابا بندكت السادس عشر بعيد استقالته، وشدد على قيم العيش المشترك مع المسلمين.
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • كاتب اميركي في مقال نشرته واشنطن بوست: كيف يتحدث ترامب عن السلام وهو يشعل المنطقة كلها وحلفاء اميركا يترنحون!
  • غلاف هذا العدد