إختر عدداً من الأرشيف  
ولي عهد أبوظبي فخور بحماس الشباب الاماراتي لزيادة الخدمة الوطنية الى ١٦ شهراً

محمد بن زايد: قيم الوفاء والإخلاص متجذّرة في عيال زايد
الشباب الاماراتي: لبيك يا وطن

قال الشباب الاماراتي: لبيك يا وطن، فردَّ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان معبّراً عن فخره بشباب الوطن وحماسهم وتفاعلهم مع قرار القيادة بزيادة مدة الخدمة الوطنية الى ١٦ شهراً بدلاً من ١٢ شهراً. هذه المشاعر الصادرة عن سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة في دولة الامارات العربية المتحدة تحولت أيضاً الى مصدر فخر عند الشباب الذين عبّروا عن حماسهم الايجابي وجاهزيتهم للإنضمام الى الخدمة الوطنية بعد زيادة مدتها. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي القائد الأعلى للقوات المسلحة في تغريدة على تويتر:
تابعت بمشاعر الفخر، الحماس والتفاعل الإيجابي لشباب الوطن وجاهزيتهم للانضمام إلى الخدمة الوطنية بعد زيادة مدتها إلى 16 شهراً. قيم الوفاء والتفاني والإخلاص متجذرة في نفوس عيال زايد. تحية اعتزاز نوجهها لأسركم التي أنجبت أمثالكم. أنتم جيل المهمة فخر وطنكم وكل بيت إماراتي.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أن الخدمة الوطنية تمثل حائطاً منيعاً يحمي الدولة داخلياً وخارجياً. وقال سموه على حساب الخدمة الوطنية على تويتر: الخدمة الوطنية تمثل حائطاً منيعاً يحمي الدولة داخلياً وخارجياً وهي مدرسة متكاملة لتربية جيل حريص على دينه ووطنه وقيمه، فالأوطان تُبنى بهمة وعزيمة وسواعد أبنائها المخلصين.
>>أضغط لقراءة كامل المقال

-
لافتات حزبية ومناطقية مهنئة باحتلال المرتبة الاولى بالعلوم العامة في لبنان
جيلبير ايلي فريحه لالصياد: تفوقي مسؤولية عليّ وقدوة لغيري
أتوقّع التكريم من الدولة... وسأختار بين الطب والهندسة
البلد بين أخبار صغيرة تتوالد
لتتحوَّل إلى أزمات كبيرة
جيلبير ايلي فريحه فاز بالمرتبة الاولى في امتحانات شهادة الثانوية العامة - فرع العلوم العامة على مستوى كل لبنان بمعدل ١٩،٢٣ من عشرين وهذا التفوق والنبوغ لم ينالا من تواضع هذا الطالب اللبناني الذي يعيش فرحة نجاحه بهدوء وان احتفل كل البقاع به، وبرغم اللافتات المهنئة وصوره الكبيرة المرفوعة في شوارع بلدته مكسة...
بابتسامة هادئة، استقبل الصياد في دارة العائلة في مكسة، وحيث ارتفعت يافطات ضخمة بمحيط المبنى وبأرجاء البلدة البقاعية، بعدما سبقتها المريجات برفع عدد منها تعلن فيها افتخارها بابن بلدة جارتها. كانت اجوبته محددة... لا كلمة بالزائد او بالناقص... يعرف ما يريده منذ صغره التفوّق وقد حدد هدفه منذ بداية العام الدراسي في ان يحتل المرتبة الاولى على صعيد كل لبنان... وهو يقف اليوم على مفترق طرق نحو المستقبل. فعلاماته فتحت امامه افقاً على مستقبل واعد لاختصاصات صعبة، ويتأرجح قراره بين الطب والهندسة الفيزيائية او الميكانيكية... ويترك القرار لما ستكون عليه عروض الجامعات... وما سيؤول اليه اجتماع مجلس البحوث العلمية في ٢٠ تموز/يوليو الجاري بحضور ممثلين عن الجامعات ممن جذبهم تفوقه، الذي لم يعنِ اقله راهناً شيئاً للدولة اللبنانية، والتي تمنى عليها كما والده احتضان الادمغة وابقاءها لخدمة لبنان.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
مجرَّد أخبار صغيرة بدأت تحلُّ محلَّ الأخبار الكبيرة لكنَّها تكبر ككرة الثلج ويُخشى أن تتسبب بأزمة لا تُحمَد عقباها.
فإذا كانت الأزمة السياسية تشغل طبقة من السياسيين، فإنَّ الأزمات الإقتصادية والإجتماعية، التي هي أخبار صغيرة بدأت تكبر لتشكل مخاطر حقيقية.
من هذه الأخبار:
باشر عدد من المصارف والمؤسسات المالية صرف عدد من الموظفين لديه، وقد تجاوز العدد المئتي موظف.
حددت وزارة الطاقة تسعيرة ال 5 أمبير عن شهر حزيران/يونيو بمئة ألف ليرة، لكن الفاتورة جاءت 150 ألف ليرة بتواطؤ بين أصحاب المولدات وبعض رؤساء البلديات وبعضهم هم أصحاب المولدات أو شركاء لأصحاب المولدات، من دون أن تحرك وزارة الإقتصاد أو مصلحة
>> أنقر لقراءة كامل المقال


أي لغزٍ وراء العودة المفاجئة لمئات النازحين من لبنان إلى سوريا؟
نجاد فارس شخّص الأزمة في لبنان ورسم خارطة الطريق للخروج منها
على طريق الاستقرار في لبنان لخدمة الوطن انطلق فارس من عكار الى العاصمة
بضع مئات من النازحين السوريين، أو ربما بضعة آلاف، خرجوا أو هم في صدد الاستعداد للخروج من لبنان خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة. وأولى الدفعات كانت من بلدة عرسال التي احتضنت أكثر من 100 ألف سوري فيما عدد سكانها اللبنانيين لا يتجاوز ال60 ألفاً.
هذا الخروج المفاجئ لنازحين سوريين من لبنان يثير التساؤلات لأنه يأتي وسط بلبلة سياسية بين لبنان الرسمي والأمم المتحدة حول الملف، وفي ظل ضغوط دولية واضحة لتطبيع إقامة النازحين في لبنان ودول أخرى، كشرط لتقديم الدعم الاقتصادي الذي يحتاج إليه في ظل أزمته الخانقة.
وهناك 3 وجهات نظر يجري تداولها لتفسير ما يجري:
1 - التفسير المتفائل، وهو أن هذه الدفعات، ببضع مئات أو بضعة آلاف، هي مقدمة لبدء العدّ العكسي لنهاية ملف النازحين وعودة أكثر من مليون نازح سوري من لبنان إلى بلادهم. وهذا هو التفسير الذي يطمح لبنان الرسمي إلى تعميمه.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
شخّص نجاد عصام فارس الأزمة التي وضعت لبنان في عنق الزجاجة، حدد الطريق للخروج من هذه الازمة، بتشكيل حكومة منتجة وقادرة على مواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية الراهنة، وضمّ صوته الى صوت البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، المطالب بتشكيل حكومة تعزّز ثقة اللبنانيين بوطنهم وثقة العالم بلبنان،
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • بحسب تقرير الامم المتحدة الذي قدم الى منتدى الاقتصاد والمال والاعمال ٢٠١٨ دخل الفرد في لبنان من الناتج المحلي حوالي ١٥ الف دولار وترتيبه العالمي ٦٨
  • غلاف هذا العدد