إختر عدداً من الأرشيف  
فوز الفرنسية اودرية ازولاي مديراً عاماً لليونيسكو
انتخابات اليونيسكو:
الثقافة والحضارة الفرنسية
تهزمان المال القطري

اختار المجلس التنفيذي لمنظمة اليونيسكو، الفرنسية اودريه أزولاي مديرا عاما جديدا للمنظمة، بعد حصولها على 30 صوتا، في حين حصل منافسها المهزوم المرشح القطري حمد الكواري على 28 صوتا، ويأتي تولي الفرنسية اودريه أزولاي منصب المدير العام لمنظمة اليونيسكو، خلفاً للبلغاريّة إيرينا بوكوفا.
تمكنت اليونيسكو من هزيمة المال القطري والرشاوى التي تقدمت بها الدوحة من اجل الفوز بهذا المنصب. واشار بعض التقارير الفرنسية محاولة الدوحة تقديم اسم مرشح قطر حمد بن عبد العزيز الكواري عبر شراء أصوات، ولكنه فشل بالحصول على الأصوات المطلوبة 30 صوتاً. المرشح القطري كان قد حصل على 19 صوتاً في الجولة الأولى، وفي الجولة الثانية حصل على 20 صوتاً، بينما في الجولة الثالثة حصل على 18 صوتاً، وفي المرحلة الرابعة حصل على 22 صوتاً، وفي الجولة الأخيرة حصل على 28 صوتاً مقابل 30 صوتاً منحت الفوز للمرشحة الفرنسية.
اتهم دبلوماسيون دولة قطر بأنها قدمت هدايا وأموالاً للمندوبين أصحاب حق التصويت في المنظمة للتصويت لصالحها. وبهذا، تكون انتخابات اليونيسكو عززت فضح الخروقات القطرية المتكررة من خلال استخدام الدوحة للمال السياسي لكسب القرارات والمناصب الدولية. وباتت قطر في مواجهة المذكرة الرسمية التي تقدمت بها بعثة مصر الدائمة لدى اليونيسكو والتي طالبت بالتحقق من صحة ما تم رصده من خروقات شابت عملية انتخاب مدير عام المنظمة. وطالبت مصر بالتحقيق في تلك الخروقات بشكل عاجل لتأثيرها المباشر على نزاهة العملية الانتخابية.
وفي هذا الاطار، قال شيمون صامويلز، مدير قسم العلاقات الدولية لدى مركز سيمون ويسنثال الأميركي، إن قطر قامت بحملة ضغط كبيرة من أجل فوز مرشحها لمنصب مدير عام هيئة اليونيسكو، مشيرا إلى أن هذا الضغط اشتمل على حوافز مالية للدول الأخرى لكسب تأييدها!
وأضاف صامويلز أن قطر قامت بدفع أموال في كل مكان وخاصة في جميع أنحاء أفريقيا من أجل ضمان الأصوات لمرشحها حمد بن عبد العزيز الكواري.
فمنظمة اليونيسكو تعاني من أزمة نقدية منذ أن توقفت الولايات المتحدة عن تمويلها في العام 2011، بعد دخول دولة فلسطين كعضو. وفي وقت مبكر من حملته الانتخابية، قال الكواري إن قطر ستكون قادرة على تعويض مبلغ 400 مليون دولار الذي فقدته اليونيسكو نتيجة للقرار الأميركي.
>>أضغط لقراءة كامل المقال

-
المحامي الياس اسطفان للناخبين:
حكِّموا الضمير... وارفعوا صوت زحلة!
المطلوب تشخيص واقع الحال
... لا تجميله
مع اقتراب الموعد المقرر للانتخابات النيابية في أيار/مايو 2018، بدأت تتحرك القوى السياسية لبلورة ملامح التحالفات المرتقبة وتشكيلات اللوائح. وفي زحلة، يدور حديث عن استعداد المحامي الياس اسطفان لخوض المعركة عن المقعد الأرثوذكسي. فالعديد من النخب الزحلية يعلق أهمية على هذا الترشيح، نظراً إلى ما يتمتع به المحامي اسطفان من مزايا أخلاقية ووطنية ودينامية وإخلاص في خدمة أبناء زحلة والقضاء.
الصياد حاورت المحامي اسطفان الذي خاطب أبناء زحلة والقضاء قائلاً: حكِّموا الضمير... وأعيدوا رفع صوت زحلة عالياً. وأعيدوا زحلة عرين الأسود ودار السلام ورمز العيش المشترك. وقال: وصلنا إلى الهاوية وآن الأوان لنستفيق، وانتخابات 2018 ستكون مصيرية على مستوى البلد كله. وفي ما يأتي نص الحوار مع المحامي اسطفان:
هناك نخب زحلية تتمنى عليك أن تخوض المعركة الانتخابية المقبلة في أيار/مايو 2018، نظراً إلى حاجة المدينة والقضاء إلى وجوه جديدة تتمتع بالدينامية ويُراهَن على إخلاصها وعملها الدؤوب من أجل المصلحة العامة. ما هي في رأيكم حاجات زحلة وقضائها الأساسية في هذه المرحلة؟
- لننطلق من الأساس وتعريف زحلة كعرين الأسود وعروس البقاع ودار السلام وواحة العيش المشترك الحقيقي. فهذه العروس أصبحت مع الوقت عجوزاً بسبب عوامل مختلفة، والأسود تحتاج إلى مَن يوقظها. ونحن نريد أن تعود زحلة عروساً وأن ينهض أسودها بالدور الذي لطاما اضطلعوا به. والمقومات موجودة وكذلك النيات، ولكن ليس هناك مَن يتكفل بدفع قضاء زحلة وأبنائه إلى تظهير قدراتهم الفكرية والاجتماعية. وهناك مَن فقَدَ العزم على المبادرة.
وأعتقد أننا وصلنا اليوم إلى شفير الهاوية، سواء بالنسبة إلى زحلة وقضائها أو بالنسبة إلى لبنان عموماً. وآن الأوان لنهضة هذا الشعب من سُباته، ليتمكن من إعادة البناء وتحريك الاقتصاد وفرص العمل. ونحن نراهن على أن عروس البقاع ستتألق مجدداً في رونقها، كما كانت دائماً، وسيعود أبناؤها إلى أخذ المبادرة في عرينهم التاريخي.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
انتهت ثلاثية مناقشة الموازنة للعام 2017، لتصدر في قانون، على أمل أن تبدأ جلسات مجلس الوزراء لإنجاز موازنة العام 2018، لتُحال بعدها إلى مجلس النواب ويبدأ في مناقشتها حتى آخر السنة لإصدارها في قانون ونشرها في الجريدة الرسمية، فتكون الموازنة الحقيقية التي تصدر في قانون قبل الصرف وليس بعده، بعد آخر موازنة صدرت للعام 2005.
مرحلة الموازنات حفَّزت الجميع، ولا سيما الشركات الخاصة، مع اقتراب نهاية السنة، على الإعداد لإقفال موازناتهم عن العام الحالي والإعداد لموازنة العام 2018، والذين باشروا هذا العمل، ماذا وجدوا؟
سنة 2017 لم تكن مريحة على الإطلاق:
الحكومة اللبنانية تتحمل جزءاً كبيراً من عبء نفقات النازحين، لأنَّ الدول المعنية بالنزوح لا تفي بكل التزاماتها، وحتى لو وَفَت بكل التزاماتها فإنَّ الأموال المرصودة للنازحين لا تكفي.
>> أنقر لقراءة كامل المقال


سموه استقبل مهندسي مشروع تطوير المنشآت التعليمية ولجنة منتدى قدوة
محمد بن زايد: التربية والتعليم محرك أساسي للإزدهار والتطور
تطوير المدرسة النموذجية الاماراتية لتكون المكان الأمثل للتعلّم
الرسالة الرعائية ٢٠١٧ ليوحنا العاشر، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس
دستور روحي حياتي لتجديد الكنيسة
والاستمرار في الروحانية المشرقية التي تشع من منطقتنا لتغمر العالم!
كعادته صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في توجيه البوصلة الوطنية، وتحديد مكامن القوة في المجتمع الاماراتي وتوظيفها لإعلاء شأن الإمارات من خلال حركة التطوير فيها، ولقد ربط سموه بين الازدهار والتقدم والتطور في الدولة وبين التعليم القائم على التربية الصحيحة كمحرك أساسي للإبداع عند المواطن. وحدّد أهمية دور المعلم الذي يمارس المهنة بروح رسالية، مؤكداً سموه على ايمان القيادة في الامارات بنبل هذه الرسالة. وعلى صعيد آخر أشاد سموه بالحوارات التي تضمنها منتدى قدوة وما شهدته من نقاشات مثمرة لدعم مسيرة التعليم. وحدد سمو الشيخ محمد بن زايد الهدف الأساسي للمسيرة التربوية بتنشئة أجيال واعية ومستنيرة تخدم المجتمع والوطن والدين.

وشدّد سموه على أهمية تطوير المدرسة النموذجية التي تتسم ببيئة جاذبة ومرافق عصرية وتتوافر فيها مختلف العناصر، التي تضمن تحقيق تعليم فعال ومتكامل الجوانب، آخذة في الاعتبار توظيف الإمكانات واستغلال عملية التطوير لجعل المدرسة الإماراتية المكان الأمثل للتعلم وضمان مخرجات تعليمية بقدرات ومهارات عالية.
جاء ذلك خلال استقبال سموه، كلاً على حدة، المهندسين العاملين على مشروع تطوير المنشآت التعليمية في الدولة يرافقهم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، واللجنة المنظمة لفعاليات منتدى قدوة.

المنشآت التعليمية
واطلع سموه على إنجازات مشروع تطوير المنشآت التعليمية، حيث انتهت وزارة التربية والتعليم مؤخراً من مشروع التطوير في مرحلته الأولى، ضمن مشروع متكامل أطلقته مع نهاية العام الدراسي الماضي بغية الارتقاء بواقع المدارس الحكومية المنضوية تحت مظلتها في مختلف مناطق الدولة.
وقد بلغ عدد المدارس المطورة 24 مدرسة و16 مبنى رياض أطفال، بواقع 7 مبان في عجمان، و11 مدرسة في الشارقة، و8 مبان في الفجيرة، و4 مدارس في دبي، وروضة واحدة في أم القيوين، و9 مبان في رأس الخيمة.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
بروح من المحبة الرسولية الصافية، المفعمة بالعلم والاخلاق، خاطب يوحنا العاشر، الكلي الطوبى، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس، جمهور المؤمنين في كل مكان، من خلال رسالة رعائية شاملة للعام ٢٠١٧. وقد تميّزت لهجة صاحب الغبطة، كالعادة، بالكثير من الواقعية والموضوعية التي لا تهتم الا لخير الكنيسة ولموقع ابنائها في مجتمعهم، حيث أكد، في خمس عشرة نقطة شاملة، على واقع الكنيسة وما حققته في السنوات الماضية من أهداف سامية وضعتها لنفسها، وأخرى لم تتمكن من تحقيقها بسبب الظروف الصعبة والدقيقة التي سادت في المنطقة والعالم. وقد دعا صاحب الغبطة، بأبوّة رسولية عميقة الى تجديد السعي من اجل تحقيق اهداف الكنيسة جمعاء، ان لجهة علاقة التضامن والتعاون بين المؤمنين الذين يتكلمون لغة روحية واحدة، او لجهة ترسيخ التنسيق والتفاهم مع الاشقاء المسلمين في مجتمعاتنا بما يحقق الابعاد المشرقية التاريخية التي امتازت بها الكنيسة الارثوذكسية على الدوام. ولم يكتفِ صاحب الغبطة في رسالته الرعائية هذه، بتناول انجازات الماضي القريب والحاضر المعاش، بل تطلّع برؤيوته المعهودة الى خطة مستقبلية حددها باثنتي عشرة نقطة دعا ابناءه المؤمنين الى التحرك على هديها، من خلال التعمق في علوم العصر وعدم التوقف عند مظاهر التقوى وقشورها والتواصل مع الفقير والمشرّد والبائس ونبذ الخلافات والتحزبات لتمجيد الله بنفس واحدة وفم واحد.
باختصار، ان رسالة غبطة يوحنا العاشر، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس، هي اكثر من رسالة رعائية. انها دستور روحي/حياتي ينبغي العمل بوحيه من اجل تجديد الكنيسة لتكون ابنة عصرها وتتعمق في العلوم الحديثة تماما كما فعل الآباء والاجداد في زمنهم، بما جعل الروحانية المشرقية الصافية تشع من منطقتنا لتغمر العالم..
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • اميركا منزعجة من تزويد السعودية بصفقة سلاح روسي
  • غلاف هذا العدد