إختر عدداً من الأرشيف  
الامارات تفتخر وتعتز: كلنا محمد بن زايد
الحمدلله على سلامة الشيخ زايد بن حمدان بعد اصابته في اليمن
شيوخ الامارات يتقدّمون الصفوف الاولى
في أداء الواجب الوطني وشرف التضحية
أبناء الأسرة الحاكمة جنباً الى جنب مع أبناء الامارات في كل الميادين

يضرب شيوخ الإمارات أروع الأمثلة في نصرة الحق والذود عن الوطن، حيث تجدهم في مقدمة المقاتلين في ميدان الحق والعدالة وخير مثال الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان الذي أصيب في اليمن حيث كان برفقة الأبطال الشهداء في موقع القتال. ويعتبر الشيخ زايد بن حمدان احد شيوخ الإمارات الذين يتقدمون صفوف الجيش الإماراتي في اليمن، وهو صهر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والإبن الرابع للشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نجل مؤسس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ها هي دولة الإمارات تقدم أروع النماذج الوطنية المشرفة التي تعكس مدى التلاحم بين القيادة والشعب في ميادين البطولة والتضحية من اجل الوطن. فمشاركة الشيخ زايد بن حمدان تأتي لتؤكد ان أبناء الإمارات وحدة لا تتجزأ، وأن أبناء الأسرة الحاكمة يلبون نداء الشرف والتضحية وخدمة الوطن شأنهم في ذلك شأن أبناء الإمارات جميعاً، بل يتقدمون في الواجب الوطني الى الصفوف الأولى.
إنها الإمارات التي بناها الشيخ زايد، ووضع قيادتها مع شعبها صفاً واحداً في ميادين البناء والتنمية والبطولة والتضحية. وها هي ذريته تسير على النهج ذاته في العطاء وحب الوطن والذود عنه. أبناء زايد وأحفاده تربوا على هذا النهج وهم اليوم مثال يحتذى به في العطاء والدفاع عن الوطن للحفاظ على إرث زايد. وجاء إعلان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بأن يكون عام 2018 في دولة الإمارات يحمل شعار عام زايد ليكون مناسبة وطنية تقام لتخليد ذكرى القائد المؤسس ولتعكس هذا النهج الراقي، والترابط بين ماضي الإمارات وحاضرها ومستقبلها. كما انها مناسبة تعكس مدى حب هذا الجيل من أبناء الإمارات للمغفور له واتخاذه قدوة لهم وهو ما يبدو جليا من خلال مشاركة الشيخ زايد بن حمدان في الدفاع عن الوطن.
وكان الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان من بين المصابين في حادث سقوط طائرة مروحية عسكرية إماراتية تعمل ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، حيث كانت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية أعلنت استشهاد اربعة من جنودها أثناء تأديتهم لمهمتهم
>>أضغط لقراءة كامل المقال

-
الامارات تقدم كوكبة من الشهداء في اليمن بتحطم مروحيتهم
الشيخ محمد بن زايد: الشهداء
مصدر اعتزاز وفخر الامارات
روح التضامن تلف شعب الامارات وتلتف حول القيادة
السباق غير المتكافئ بين
الإيرادات المفروضة وتمويلها غير المضمون
تقدم دولة الامارات العربية المتحدة قيادة وشعباً صورة شامخة وراقية جداً في التضامن والالفة والثقة المطلقة بالقيادة، وخاصة في مناسبة تقديم الشهداء دفاعاً عن الوطن والقضايا العربية العادلة. وهذا ما اكده استشهاد اربعة من القوات المسلحة الاماراتية في اداء واجبهم الوطني. وكان ولي عهد ابو ظبي ونائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد خير من عبّر عن ذلك بقوله: سطّر الشهداء صوراً عظيمة من التضحية والبذل والعطاء، وهم مصدر اعتزاز وفخر للامارات.

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة أربعة من أبنائها الأبرار في اليمن لينضموا الى قافلة شهداء الواجب الذين دافعوا عن الحق والعدل لنصرة اليمنيين، وساهموا بأرواحهم وشجاعتهم وصمودهم وإصرارهم بإعلاء راية الوطن شامخة في ساحات الحق. ومع استشهادهم، تؤكد القوات المسلحة انها تقدم قدوة لشباب الإمارات الذين يجسدون بتضحياتهم قيم حب الوطن والانتماء المخلص والولاء الصادق، كما انها ترسّخ مدرسة في حب الوطن حيث تترحم دولة الإمارات على الشهداء الأبرار لتكلل أرواحهم الطاهرة بأسمى وأجل وأروع معاني الشهادة في ميادين نصرة الحق، لتضاف الإنجازات الإماراتية الشامخة في نصرة أصحاب القضايا العادلة إلى المشهد الإماراتي الباعث على الفخر والاعتزاز.
القيادة العامة للقوات المسلحة كانت قد أعلنت عن استشهاد أربعة من جنودها البواسل وهم: النقيب أحمد خليفة البلوشي، والملازم أول طيار جاسم صالح الزعابي، والوكيل محمد سعيد الحساني، والوكيل سمير محمد مراد أبوبكر، وذلك أثناء تأديتهم لمهمتهم الاعتيادية في محافظة شبوة في اليمن، حيث تعرضت طائرتهم المروحية لخلل فني ما أدى إلى هبوطها اضطراريا وارتطامها بالأرض. وقد وصلت إلى مطار البطين في أبوظبي جثامين الشهداء على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي رافقها عدد من ضباط وضباط
>> أنقر لقراءة كامل المقال
سبعة أيام هي المهلة المتبقية أمام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، للتوقيع على قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون الإيرادات الضريبية لتمويلها وتمويل غيرها. وقد بات في حكم المؤكَّد، بالإستناد إلى دوائر قصر بعبدا، أنَّ رئيس الجمهورية سيوقِّع القانونين. من هنا، انتقل الحديث إلى ما بعدهما وإلى المضاعفات التي ستنجم عنهما، فالزيادات ستُدفَع ولكن هل الإيرادات ستبدأ تغذي خزينة الدولة؟
هناك خشية كبيرة لدى الخبراء والمعنيين من أن الخزينة ستعاني المزيد من العجز، وذلك عائد إلى زيادة المدفوعات وانحسار الإيرادات، والمعادلة غير العادلة هي التالية:
المدفوعات تطاول فئات لا تستحقها، لأنَّ هناك مَن يتقاضون رواتبهم من دون أن يقوموا بأيِّ عمل، والركود الذي يضرب البلد لا يتيح إدخال أموال بالشكل المطلوب إلى الخزينة.


هذا الوضع حدا بالمعنيين إلى توجيه تحذير على قَدْرٍ كبيرٍ من الأهمية ومفاده:
أنَّ الوضع المالي دقيق جداً، حتى أنَّ النائب وليد جنبلاط غرَّد محذراً:
>> أنقر لقراءة كامل المقال


هل تجرى الانتخابات الفرعية في 24 أيلول أم يجري تطييرها؟
المشنوق أنجز كل التحضيرات والمسؤولية تقع على عاتق مجلس الوزراء
لبنان والكويت حرص متبادل على حماية العلاقات الاخوية وصفائها
سعد الحريري زار الكويت... الأمير صباح الأحمد قامة استثنائية وحكيمة
تنديد رسمي بما حصل في خلية العبدلي ومستعدون للتعاون على مستوى كل الأجهزة
إذا سار كل شيء على ما يرام، فإن الانتخابات الفرعية في طرابلس وكسروان ستجرى الشهر المقبل، وعلى الارجح في الاحد الاخير من أيلول/سبتمبر، أي في 24 منه. فهذا الموعد مناسب لأنه يأتي في نهاية موسم الاصطياف وقبل بدء العام الدراسي.
وتهدف الانتخابات إلى ملء ثلاثة مقاعد نيابية شاغرة: الأول في كسروان بانتخاب النائب ميشال عون رئيساً للجمهورية، والآخرين في طرابلس باستقالة النائب الأرثوذكسي روبير فاضل، ووفاة النائب العلوي بدر ونّوس.
وقد عكفت اللجنة الوزارية المكلفة دراسة تطبيق قانون الانتخاب، على إنجاز الترتيبات المتعلقة ببعض الاجراءات التقنية كاستخدام البطاقة الممغنطة والبدائل الممكنة. وقدّم وزير الداخلية نهاد المشنوق ملاحظاته بشأن هذه البطاقة وآلية اقتراع الناخبين في مناطق سكنهم.
وفي هذا المجال، برز اقتراحان، بالاستناد إلى المادة 84 من قانون الانتخاب الجديد التي تنص على أن على الحكومة اتخاذ الاجراءات الآيلة إلى اعتماد البطاقة الالكترونية في العملية الانتخابية المقبلة. يُجاز للحكومة بموجب مرسوم يُتخذ في مجلس الوزراء، بناءً على اقتراح الوزير، إجراء التعديلات اللازمة في هذا القانون والتي يقتضيها اعتماد البطاقة الممغنطة.
1 - إصدار بطاقات هويات ممغنطة، بحيث يجري استبدال بطاقات الهوية الحالية فتُستعمل في الوقت عينه للانتخابات الفرعية، عوض البطاقة الممغنطة. ويتم إنشاء مراكز اقتراع مُخصّصة فقط للذين يريدون الاقتراع في محّل سكنهم وليس في مكان قيد نفوسهم. ولكي يتمكن هؤلاء من الانتخاب في أماكن إقامتهم، عليهم أن يُسجّلوا أسماءهم في وزارة الداخلية قبل نهاية العام الحالي، لتتمكن الوزارة عندئذٍ من تحديد عددهم، وكيفية توزيع الأقلام، وضبط عملية الاقتراع.
ولكن هذا الاقتراح قوبل بملاحظات عدّة. ومنها مثلاً أن هذه الخطوة تتطلّب من المواطن القيام بمجهود مُعيّن قبل الاقتراع، وقد لا يتجاوب العديد من الناخبين معها. لذلك، اقترح البعض عدم تسجيل الأسماء مُسبقاً وترك العملية تلقائية. فالناخب يتوجّه إلى مكان سكنه أو مكان نفوسه.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
الحرص على العلاقات الأخوية متبادل بين لبنان والكويت، وكما ان في الكويت قيادة تاريخية مجربة، تدير الأمور بعقل هادىء وحزم لا يلين، كذلك في لبنان تصميم على حماية العلاقات المهمة التي تربطه بالشقيقة الكويت. هذا ما أسفرت عنه زيارة رئيس حكومة لبنان سعد الحريري الى الكويت في الأسبوع الماضي، حيث اجرى مباحثات دولة مع القيادة الكويتية لتطويق ملابسات عالقة على هامش العلاقة الأخوية، في ضوء الاحكام القضائية التي صدرت عن محكمة التمييز الكويتية التي ادانت افراد خلية العبدلي، كما تسميها الجهات الرسمية الكويتية، لجهة ما يظن بأن لها علاقة بحزب الله. وكان الموقف الكويتي واضحاً، بأن هناك ادلة، قائمة على الحكم القضائي، ولجلاء هذا الالتباس، يجب ان تواجه الادلة بالأدلة والبراهين بالبراهين.

رئيس الحكومة سعد الحريري اكد بعد انتهاء المحادثات مع امير الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح ان امن الكويت من امن لبنان.
وتحدث الى الصحافيين قائلا: نقلت الى سمو الأمير تحيات الشعب اللبناني وفخامة رئيس الجمهورية، وقلنا بصراحة إننا نندد بما حصل في خلية العبدلي، وإن لبنان مستعد للتعاون بكل أجهزته لكي نتوصل الى نهاية لهذا الموضوع. وهناك استياء كويتي كبير جدا حياله، وبالتأكيد إنهم على حق، ونحن في لبنان سنتعاون في هذا الموضوع.
أضاف: الشعب الكويتي والدولة الكويتية وسمو الأمير على رأسهم، لم يقصروا يوما حيال لبنان، وتعاملوا معه كأنهم يتعاملون مع الكويتيين، وإن شاء الله العلاقات تسير نحو الأفضل، ونحن نقوم بهذه الزيارة لنقول لسمو الأمير والشعب الكويتي إن لبنان بلدكم، وإن الدولة والحكومة ضد أي عمل أمني، ونعتبر أن أمن الكويت من أمن لبنان وإننا لا نسمح بهذا الشيء، وأجاب على اسئلة الصحافيين على النحو التالي:
هل يمكن أن يترجم هذا الاستياء بإجراءات ضد لبنان؟
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • رئيس الحكومة أطلق المنصة الالكترونية لربط المغتربين بلبنان واشراكهم في الانماء الحريري: للإفادة من إمكانات المغتربين الهائلة للمساهمة في نمو فرص العمل والنمو الاقتصادي لبنان وطن يتعدى حدوده الجغرافية لأنه باقٍ في قلوب المغتربين
  • غلاف هذا العدد